الجميّل: الشهادة للكتائب كالمعمودية لأنها تجعل القضية التي ندافع عنها مقدّسة ومن المساومة امرا ممنوعا

  • محليات

توجّه رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل إلى شقيقه الشهيد بيار الجميّل قائلا: نقول لك يا بيار وباسم كل رفاقك اننا قادرون على ان ننظر في صورتك ووجهك وبالرئيس العنيد والشيخة جويس ونيكول وباتريسيا وبعيون الكسندر وامين وبعيون عائلة سمير وبعيون الرئيس البشير ونقول اننا لا نخون القضية التي استشهدتم من اجلها.

وأردف: لمن تجرّأ على بيار وعلينا من خلالك واعتبروا انهم اذا قتلوك يقتلون القضية التي تدافع عنها، اطلب منهم النظر الى هذه الساحة وسترون امامكم عشرات الآلاف من بيار الجميّل، مضيفا: انت تركتنا لكننا نشعر بك كل يوم ونعيش معك كل يوم، وابناك يُشبهانك كل يوم اكثر واكثر وامين مثلك يحب لبنان والكسندر أيضا بضحكته التي تشبهك.

وتابع: باتريسيا لا تزال تربي ولديها افضل تربية ونحن كلنا نكمل المسيرة ومصرون على القول ان بيار الجميّل لا يموت ومهما فعلتم بنا نحن نقف من جديد.

وقال رئيس الكتائب: في تاريخ الاوطان هناك اشخاص يتركون بصمة وآخرون يقفون ويقولون لا ويضحّون بحياتهم وهم حجر الاساس لبنان البلد وانت يا اخي احدهم، مضيفا: لقد دخلت قلوب كل اللبنانيين بعملك ومحبتك ونزولك الى الارض وزرعت في كل واحد منا الامل بالمستقبل والخميرة اصبحت ارزة كبيرة، وتابع: ننظر اليك في هذه المناسبة لانك الوحيد الذي تفهم علينا مع كل من أعطى حياته.

وأضاف الجميّل: "نعم يا أخي هناك الكثير ممن لم يعودوا يفهمون علينا، وقد ما نزل المستوى هناك الكثيرون ممن لا يفهمون علينا".

وأكد الجميّل أن نضال الكتائب من أجل لبنان هو نضال متجرد مبني اولا على حب لبنان لا حب المناصب والسياسة والسلطة والوزارات انما حب لبنان هو ما يحرّكنا، مضيفا: دافع نضالنا حب لبنان وحب القضية ونؤمن ان الله هو من قدّم لنا هذه الأرض لنحبها وندافع عنها مهم كلف الامر.

وشدد على أننا قدمنا اغلى التضحيات وناضلنا من اجل الحرية التي هي اساس لبنان وعندما نقبل ان يقرر عنا احد نكون قد فقدنا مبرر وجودنا، مشيرا الى ان نضالنا الوطني مبني على حب لبنان وحب الحرية وأيضا على الصدق والاخلاق والوفاء بعملنا اليومي وممارستنا اليومية ونعتبر الا حياة وطنية صحيحة الا على اساس تلك القيم الثلاث التي تربينا عليها على يد المؤسس بيار الجميّل، اي الصدق مع الناس والاخلاق اي احترام الآخر ومد اليد دائما في خدمة لبنان والوفاء لكل من سبقنا وللشهداء الذي اعطوا حياتهم في سبيل لبنان.

وتابع: يطلبون منّا ان نتعاطى بواقعية ونحن مستعدون لها ولان نكون ايجابيين لكن الواقعية السياسية لا تعني التخلي عن كل معنى وجودنا، والواقعية لا تعني ان نضع وراءنا المبادئ والثوابت فقد دخلنا الى مجلس النواب مع قضيتنا ومبادئنا وشهدائنا وسنحافظ على قضيتنا.

وأردف: تستطيعون  ان تأخذوا منا كل شيء الا كرامتنا ومصلحة بلدنا مشيرا الى ان الشهادة للكتائب هي مثل المعمودية لانها تجعل من القضية التي ندافع عنها مقدسة وتجعل من المساومة امرا ممنوعا.

وتابع: لقد وقفنا ضد كل من حاول وضع اليد على مصلحة لبنان ومستعدون للتضحية بكل شيء اذا كان ثمن الوزارة اوالنيابة التخلي عن الثوابت ودم الشهداء، مشددا على ان  واجبنا تجاه الشهداء ان نكمل بالنضال وبأن ندافع عما قدسوا بدمهم وبألا نساوم على الثوابت والمبادئ.

وشدد الجميّل على ان مشروع الكتائب لبناني لبناني لبناني و"هو مشروع بناء دولة حقيقية وهذه الدولة الحقيقية لا تُبنى بنصف سيادة ونصف ديمقراطية ونصف انتخابات ونصف كذب" معتبرا ان الدولة الحقيقية لا تبنى "نص نص" او بالمساومة فإمّا تكون او لا تكون وقال في هذا الاطار:" "زهقنا" من المساومة ونصف الرجال فالدولة القوية هدفنا ولا يمكن بناؤها الا اذا اصرينا ان يكون استقلالنا كاملا وحريتنا كاملة وسيادتنا كاملة وديمقراطيتنا كاملة ".

واكد ان نضالنا من اجل دولة حرة سيدة مستقلة مشيرا الى ان بصلب قضية الكتائب الشعب اللبناني و"كل ما نقوم به هو في سبيل الشعب" لاننا تعبنا في ان نرى شبابا يفقدون الامل بلبنان.

وتوجّه الجميّل الى شباب لبنان بالقول:" الكتائب تناضل من اجلكم وقررنا ان نكمل نضالنا ولا نساوم ولا نقبل ان نعيش الا في لبنان الذي يشبهنا ومن اجل ذلك سنكمل ونعمل كل يوم مع من يرغب بأن يضع يده بيدنا ولن نستسلم كي نصنع بلدا يشبه شباب لبنان".

وللرفاق الكتائبيين، قال الجميّل:"اتوجه اليكم بكلام وجداني من القلب، لنقول لبيار اننا سنكمل الدرب والنضال واذا اردنا ان نكون أوفياء لبيار ونكون على قدر شهادته فيجب ان يكون ايماننا ثابتا لا يتزحزح ونفتخر بشهدائنا وبقضيتهم ونكمل النضال وتبقى الكتائب الصوت الحر في لبنان".

وتابع "ايها الرفاق، اتوجه اليكم بكلام وجداني من القلب لنقول لبيار اننا سنكمل واذا اردنا ان نوفي بيار ونكون على قدر شهادته يجب ان يكون ايماننا ثابتا لا يتزحزح ونفتخر بشهدائنا وبقضيتهم ونكمل النضال وتبقى الكتائب الصوت الحر في لبنان. ايها الرفاق، اللبنانيون بحاجة لكم ولأن تفتحوا بيوت الكتائب وقلوبكم لكل الناس التي تشبهنا وتريد بناء بلد دون مساومة وتنازلات من كل الطوائف والمذاهب."

وقال "نحن بالنسبة لنا المشوار طويل واهم امر مؤسسة حزب الكتائب التي نريدها ديمقراطية ثابتة وفية مناضلة ومقاومة ومستعدة للتضحية دفاعا عن لبنان دون مقابل و"تربيح جميلة" وكذب، مؤسسة للمستقبل". ورأى ان "مسؤوليتنا كبيرة لانكم الوحيدون الذي بقيتم بالمرصاد"، موجهاً تحية "لكل كتائبي سمع ما لم يسمعه احد في الفترة الاخيرة، ولكل كتائبي بقي صامدا مؤمنا بالقضية ووفيّا للشهداء وللقضية".

وسأل الجميّل "ما نفع الانسان اذا ربح العالم وخسر نفسه وما نفع حزب الكتائب اذا ربح كل المناصب وخسر قضيته؟" مشدداً على ان الكتائب وُجدت للدفاع عن لبنان وعن الحرية و"اما ان تكون كذلك او عمرا ما تكون".

وتابع "ننظر الى هذه المرحلة الجديدة ونقول للجميع لا تخافوا من الكتائب اذا كنتم تعملون لمصلحة لبنان ولا تتكلوا ان "تزيح" الكتائب قيد انملة عن ثوابتها وننظر بايجابية للمستقبل ولنبق ضمير الوطن ورجال القضية ودائما في خدمة لبنان".

وختم رئيس الكتائب "الكتائبيون سيبقون "ثابتون ثابتون ثابتون" وقبل الانتقال الى العمل من اجل لبنان والنضال مجددا اطلب منكم ان تسمعوا بيار وسمير وبشير وانطوان وكل شهدائنا النشيد الكتائبي وتكون هذه الصرخة صرخة وفاء".

 

 

المصدر: Kataeb.org

popup close

Show More