الجميّل: ستختارون بين نهجين... بين مرجعية الدستور وولاية الفقيه

  • محليات
الجميّل: ستختارون بين نهجين... بين مرجعية الدستور وولاية الفقيه

أعلن عضو كتلة الكتائب النائب نديم الجميّل أنه بقي وفيًا لكل الثوابت والقيم والمبادئ التي انتُخب على أساسها منذ 9 سنوات ولم يحِد عنها، وقال: "هذا أكبر شرف ووفاء لناخب الأشرفية، وأعدكم بأن أبقى على المبادئ نفسها في السنوات الـ4 القادمة".

ولفت الجميّل في لقاء انتخابي إلى أن كل المشاكل التقنية لها حل من النفايات الى الكهرباء فالانترنت والمياه، إنما المشكل الأساسي يبقى الفساد السياسي المُتجسّد بسلاح حزب الله وبالفساد الذي زرعه في كل مؤسسات الدولة التي لا تستطيع التطور بسبب الفساد الأخلاقي والزبائنية السياسية.

واكد أن المشكلة ليست موضوعا تقنيا لأن الكهرباء ممنوع ان تخضع للخصخصة، ولأن هناك من يدخل البضائع بدون جمارك ولأن هناك من لديه شبكة إتصالات رديفة، وأضاف: "تقولون إننا دائما نرمي المسؤولية على حزب الله، نقول نعم لأن الطريقة التي يتصرف بها خلقت خللا بالتوازن الاقتصادي والانمائي في البلد".

وأردف: "لقد فرّطوا بالتوازن السياسي عندما فرضوا الرئيس الذي يريدونه، وعندما فرضوا الحكومة التي يريدونها والوزراء والحقائب وكذلك قانون الانتخابات الذي فرضوه ليحصلوا على اكبر عدد من الأصوات علما أن أحدا لم يفهم منه شيئا".

واكد الجميّل أننا نريد مواجهة هذا الخلل بالمواقف وبالصمود وبالأخلاق وبشفافيتنا وبطريقتنا لأنه لن يبقى بلد إن لم يقف الشباب موقفا وطنيا يعطي الأمل للّبناني في وطنه.

وشدد على ان الخيار بين لبنان الوطن النهائي ووطن الممانعة، متوجها الى الناخبين بالقول: "غدًا ستنتخبون بين خيارين، وما زلنا نقوم بهذا الخيار، فالبعض لا يريدون الحديث عن هذا الموضوع انما الخيار بين مرجعية الدستور وولاية الفقيه، بين سيادة الجيش وفوضى السلاح، بين القرار 1701 والشرعية الدولية و7 ايار جديد".

واكد الجميّل أننا نستطيع أن نواجه فالعين تستطيع أن تقاوم المخرز وأول تراجع يكون عندما نتنازل عن موقفنا ولا يعود موقفا صلبا.

أضاف متوجها إلى الناخبين: "اليوم الانتخابات ليست لي، ولا أطلب منكم انتخاب نديم الجميّل، فلا يعتقد أحد ان العمل النيابي وجاهة أو مقعدا، فالنيابة مسؤولية كبيرة، وأنا مستعد لأكون على قدر الأمانة التي ستحملونني إياها في 6 ايار".

وأشار الى أن البعض يدخل الى النيابة لايجاد مكانة في المجتمع وأنتم تعرفون أني لست كذلك، أنا أحتاج لدعمكم، ومساعدتكم في السنوات الأربع القادمة لأننا سنكون الى جانب بعضنا البعض لنناضل من أجل بقاء الأشرفية منطقة تشبهنا وليبقى لبنان 10452 كلم مربع، لذلك سنبقى ثابتين وأريدكم الى جانبي لننجح بهذه الأمانة لأن مستقبل أولادنا على المحكّ.

وذكر الجميّل أننا في حزب الكتائب وقفنا الموقف الصحيح في كل المناسبات واليوم المطلوب من الناخب أن يميّز بين الصح والغلط والسيئ والعاطل، مشددا على أنه يتحمل مسؤولية اعماله وأخلاقه وتصرفاته.

وقال: "ما حصل في الأشرفية أتحمل مسؤوليته 100% فقد خلقنا تضامنا اجتماعيا في السيوفي مع انهيار المبنى، كذلك اتحمل إعادة الاعمار بعد الانفجار الذي أدى الى استشهاد وسام الحسن، وأتحمل مسؤولية تأسيس أشرفية 2020 وعندما أقدم مشروعا لبلدية بيروت بعشرات ملايين الدولارات لنصنع من ساحة ساسين ساحة نموذجية، وأتحمل مسؤولية القوانين التي صوتُّ عليها وطعنت بها".

المصدر: Kataeb.org