الجميّل: علينا مواكبة التطور التكنولوجي وخلق بيئة متقدمة يستفيد منها الشباب والشركات الناشئة

  • محليات
الجميّل: علينا مواكبة التطور التكنولوجي وخلق بيئة متقدمة يستفيد منها الشباب والشركات الناشئة

قال رئيس اللجنة النيابية لتكنولوجيا المعلومات النائب نديم الجميّل، بعدما أقرت اللجان المشتركة مجموعة قوانين مهمة منها القانون المتعلق بالمعاملات الألكترونية: "إن اللجان الفرعية خلال جلسة واحدة، أقرت الأسبوع الماضي مجمل القانون المتعلق بهذا القطاع المهم، ما عدا المادة 79 منه التي تعطي الحق لجمعية أو مؤسسة متخصصة ومستقلة بإعطاء الـ Domain Name، وسيصار الى بت هذا الأمر خلال جلسة الخميس المقبل للجان المشتركة. وفي هذا الموضوع، تقدمنا باقتراحات من أجل الوصول الى صيغة مشتركة يوافق عليها الجميع".

وأضاف: "لقد لعبت اللجنة المشتركة المنبثقة من اللجان المشتركة دورا أساسيا لإقرار المشروع. وهنا لا بد من التنويه بدور رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات النيابية السابق الزميل سامر سعادة الذي عقد أكثر من ستين جلسة للوصول الى هذا المشروع المتكامل".

وأكد أنه "بعد الانتهاء من بت القانون نهائيا وإقراره في الهيئة العامة للمجلس، ستواكب لجنتنا التشريعات التي لها علاقة بالتطور الاقتصادي والمالي، وستكون مظلة لهذا المشروع الحيوي".

وعن مميزات المشروع على الصعيدين التجاري والاقتصادي، قال الجميّل: "اليوم جميع المعاملات الالكترونية المصرفية والتجارية وغيرها، كذلك الجرائم الألكترونية بدون مراقبة ومضمون قانوني. كذلك البريد الالكتروني المتبادل معترف به قانونا بطريقة الأمر الواقع، ولكن دون أي إثبات جدي وقوة قانونية، خصوصا في كل ما له علاقة بالـe-signature والـ e-banking والـ e-commerce والجرائم الألكترونية. فمثلما لا يمكن أن يكون هناك تجارة بدون قانون يرعى هذا القطاع، لا يمكن أن يكون هناك تجارة الكترونية بدون قانون واضح وصريح يواكب التطور العالمي".

وسئل الجميل عما إذا كان هناك فريق عمل متخصص يواكب أعمال اللجنة، فأجاب: "خطتنا تنطلق بالتواصل مع جميع الاختصاصيين في هذا القطاع من أجل الانتقال سريعا الى الـ . digital فهناك قطاعات عديدة ستستفيد من هذا التطور خاصة الشركات الناشئة وبيئة الشباب، لذا علينا أيضا مواكبة تطوير البرامج التعليمية في المدارس والجامعات بما فيها تأسيس نظام جديد للشركات الناشئة لتصبح جميعها تحت المظلة القانونية لنحمي المواطن وبياناته الشخصية والتجارية والمصرفية. هناك خبراء تواصلنا معهم للوصول الى أفضل النتائج ونحن بحاجة الى جميع المهارات القانونية والتقنية ليكون لبنان منصة أفصل بيئة الكترونية في المنطقة من أجل الانتقال سريعا من الـ eالى الـ Digital". 

المصدر: Kataeb.org