الجميّل: كشفنا مشروعهم للاتفاق مع كاردينز قبل عرض خطة الكهرباء على مجلس الوزراء والتحقيقات ستظهر وجود اسم الشركة في ملاحق الخطة

  • محليات

اكد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل ان تزويراَ حصل في موضوع ملف البواخر متمنياً على المدعي العام وهو في معرض الاطلاع على الملفات ان يتحقق من وجود اسم الشركة "كارادنيز" في الملاحق التابعة للخطة التي صوت عليها مجلس الوزراء.  ولفت الجميّل الى أنهم شطبوا اسم الشركة التركية من  الخطة، وأنكروا ابرام اتفاق معها لكن  فاتهم  شطب اسمها من ملاحق الخطة.

واشار الجميّل في خلال لقاء مع اهالي بلدات المروج، ضهور الشوير، بتغرين، بولونيا ومرجبا الى ان فريق العمل في حزب الكتائب استطاع ان يكشف الأمر بعدما وجد ان اسم الشركة ما زال موجوداً سهواً على الملاحق الخاصة بالخطة .

وقال رئيس الكتائب: "وهذا دليل على أنه ومنذ اليوم الأول كانوا يريدون تلزيم هذه الشركة بالذات حتى قبل ان يطرحوا المناقصات ويرسلوا دفتر شروط وهمي لا يصب الا في مصلحة هذه الشركة بالذات الى دائرة المناقصات ما اضطرها  الى رد المناقصة ثلاث مرات وعلى رغم ذلك استمروا في إصرارهم على إحضار البواخر.

وتساءل رئيس الكتائب: "أي صدفة هذه ان تكون البواخر جاهزة عندما يتقرّر طلبها والسؤال الاهم  كيف انه منذ سنة والى اليوم ما زالت تنتظر في تركيا ليتم احضارها الى لبنان والا فلماذا تنتظر؟ ولماذا لم يتم تأجيرها الى بلد آخر ولماذا لم يتم تفكيكها؟ وختم: "هل من شركة في العالم تبني سفينتين وتتركهما في انتظار ان ترسو  المناقصة عليها"؟

وحذّر الجميّل من الذهاب الى كارثة اقتصادية لن نخرج منها في حال استمرت سياسة الهدر والفساد وصرف المال العام عشوائياً .

المصدر: Kataeb.org