الجميّل من حراجل: المطلوب ان يكون 6 أيار يوما للحساب لان عدم المحاسبة رسالة للاوادم ان لا مكان لهم في لبنان

  • محليات

شدد رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل ان على الشعب ان يؤكد للسلطة انه يحاسب وانه لا يبصم لها "بالعشرة"، مؤكداً ان المحاسبة في 6 أيار لان عدم الحساب رسالة للاوادم ان لا مكان لهم في لبنان. وقال: "لكل خيار سيتخذه الشعب عواقب ونتائج وسنعمل ليل نهار ونقول للبنانيين ضعوا يدكم بيدنا لايصال نواب يواجهون لا يخافون".

وذكّر الجميّل ان صفقة البواخر توقّفت لان هناك من تجرّأ وفضحها في مجلس النواب فاتهمونا بالشعبوية في بادئ الامر واليوم نصف الحكومة ضدهم، سائلاً "فهل الجميع شعبويون؟"

كلام الجميّل جاء في خلال لقاء مع اهالي حراجل ضمن اطار جولته الكسروانية.

 

واستهلّ الجميّل كلمته مؤكداً ان حراجل لم ترعب الناس فقط في فترة الحرب انما تخيف الجميع في فترة الانتخابات، مشيراً الى انها قدّمت الكثير للبنان وخرّجت ابطالا وشهداء وهي رمز لمنطقة كسروان وشرف لنا ان نكون موجودين بين كل فعالياتها.

وحذّر من اننا نمرّ بمرحلة دقيقة وصعبة بتاريخ لبنان وهي بحاجة الى الكثير من التروي والتفكير ولان يراجع كل انسان ضميره ويفكّر صح ويأخذ الخيار الصحيح يوم الانتخابات، لافتاً الى اننا بمفصل اساسي في حياتنا السياسية ويجب ان نقوم بالخيار الصحيح ورأينا في الفترة السابقة كيف تصرّف السياسيون.

واوضح ان رهانه واحد وهو ان ابني ثقة مع الناس وان يكون صادقاً معهم وان يعمل دون حساب، ويكون الحساب الوحيد مصلحة البلد وقال: "على هذا الاساس عملنا واخذنا قراراتنا". وتابع: "منذ ان انسحبنا من الحكومة السابقة لقرارات تمس بالبلد اكملنا التزامنا بشؤون الناس ومشاكلهم على حساب مصلحتنا الحزبية والسلطة، وهمنا الاول مصلحة الشعب، فوقفنا بوجه ملفات الفساد التي كانت ضد مصالح الناس".

واردف الجميّل: "هم يفكرون بمصالحهم ونحن نفكّر بمصلحة البلد، ودفعنا الثمن غاليا انما مواقفنا تنبع من قناعاتنا وقيمنا ومبادئنا وهدفنا الاول ان نبقى اوفياء لدماء الشهداء وعدم التفريط بحقوق اللبنانيين".

وشدد الجميّل على ان الهدف الاول والاخير لحزب الكتائب عو كرامة الانسان اللبناني الذي يعمل ليل نهار لتأمين حياة كريمة لاولاده، وقال: "عندما نكون سياسيين "اوادم" نكون اوفياء لهؤلاء الناس، فبالنسبة لنا الانسان المصرّ ان يبقى مستقيما هو اول مضطهد بالحياة اليومية لانه يرى يوميا اشخاصا آخرين يتقدّمون على حساب البلد والدولة".

وسأل "هل اصبحت جريمة في لبنان ان يكون الانسان صالحا؟ اي نوع من السياسيين نريد؟ هل المستعدون ان يغيّروا تحالفاتهم ويقوموا بالصفقات لاستلام السلطة ويستغلونها لتركيع المواطني بالمال والخدمات، وهمهم الوحيد ان يثبتوا في السلطة ويزيدوا حصتهم للاستفادة منها في سبيل تركيع الناس مجددا بالمال والسلطة؟"

وتابع: "سؤالي واضح: هل هذه هي الحياة التي نريدها في البلد؟ وهل نريد بلد المصالح والفاقد للاخلاق والقيم والذي ندوس فيه على ايماننا المسيحي في سبيل مصالحنا؟"

ولاحظ الجميّل ان كل شهر هناك فضيحة وصفقة فمن المسؤول؟ انه من في السلطة، ونحن ككتائب نواجه السلطة بكل قوتها واموالها وخدماتها لافتا الى ان هناك لوائح تقوم بمزاد علني على المقاعد.

واعتبر ان مرشح الكتائب في كسروان شاكر سلامة خيار اخلاقي لانسان مناضل قريب من الناس ويقف الى جانبهم ونحن بحاجة الى اوادام ليكملوا معنا المعركة في المجلس النيابي مشيرا الى ان الديون التي يراكمونها سيدفعها الشعب اللبناني، وهمهم الدعاية الانتخابية واقامة تلزيمات لشركات تابعة لهم  كما ان همهم السيطرة على المجتمع اللبناني وان يسير الشعب وراءهم بالمال والخدمات.

وقال الجميّل :"اطلب منكم ان نبرهن للسلطة ان للافعال محاسبة والا سيكررون ما فعلوه بنا ويستمرون بنهجهم وعلى الشعب ان يؤكد للسلطة انه يحاسب وانه لا يبصم لها "بالعشرة" والمحاسبة في 6 أيار" مشددا على ان التضحية ليست مطلوبة انما اختيار الشخص المناسب وراء العازل .

وأضاف:"من ستختاروه وراء العازل أحد لن يراه وبهذه الطريقة ستساهمون بالمحاسبة الحقيقية وان يعرف المسؤول انه سيُحاسَب".

وجدد التأكيد ان الاسهل للسلطة المسّ بجيب المواطن من ان توقف الهدر والفساد "والقرار بين ايديكم وانتم من تقررون الخيار الذي تريدونه"  مذكّرا بأن ثمن مواقف الكتائب ومبادئه كان 6000 شهيد.

ورأى الجميّل ان صفقة البواخر توقّفت لان هناك من تجرّأ وفضحها في مجلس النواب "فاتهمونا بالشعبوية في بادئ الامر واليوم نصف الحكومة ضدهم فهل الجميع شعبويون؟ مشيرا الى ان المطلوب ان يكون 6 أيار يوما للحساب لان عدم الحساب رسالة للاوادم ان لا مكان لهم في لبنان.

وسأل:" هل من يحيد عن الخط المستقيم ويكذب على الناس لا يجب ان يحاسَب؟" معتبرا ان السلطة تمسّ بحقوق المواطن فضلا عن قلة كفاءتها ورؤيتها هي التي تقر السلسلة دون خطة ودون اي مجهود  كما ان اقرار السلسلة دون دراسة اضطر السلطة الى فرض ضرائب وبالتالي افقار الناس وقلناها لهم قبل الاقرار .

وقال:" أقرّوا السلسلة على اساس انها تكلّف مليارا و200 مليون ولاحقا تبيّن حجمها الاكبر وهذه هي نوعية الحكم لدينا ونوعية الناس الذين يديرون بلدنا وعندما زادوا الضرائب زاد عدد الناس الذين لا يدفعون لان بالعلم الاساسي للاقتصاد زيادة الضرائب بشكل كبير يقلل المدخول فالمشكلة ليست بمن يدفع الضرائب انما بمن لا يدفعها ".

وأضاف:" رأيتم اداء السلطة ورهاننا على الشعب اللبناني الذي سيقف ويقول "لا" ولكل خيار سيتخذه الشعب عواقب ونتائج ونقول للبنانيين "ضعوا يدكم بيدنا لايصال نواب يواجهون لا يخافون" .

ولفت الجميّل الى انه في المحاصصة نتيجة الصفقة، كلٌّ أخذ حصته والصفقة كانت مذلّة للشعب اللبناني، فيما نحن وقفنا وصمدنا ولدينا القدرة في هذه الانتخابات ان ندخل المجلس بقدرة كبيرة ليكون صوت الاوادم أقوى ويصبح لاصحاب الضمير صوتا في البرلمان.

وذكّر بأن ابناء كسروان في انتخابات 2005 عاقبوا وحاسبوا على كل "التخبيص" الذي كان حاصلا آنذاك وقرارهم كان حرا ومستقلا وصوّتم للمعارضة يومها وفي 2009 انتقلت النتيجة من 75% الى 50% ما يعني ان في كسروان رأيا عاما، ونريد ان نرى الرأي العام الكسرواني في هذه الانتخابات ويجب على اهل كسروان ان يحاسبوا كما عوّدونا .

وختم بالقول:"شاكر سلامة ليس صوتنا المفضّل انما صوتنا التفضيلي وهو يمثل الخط الكتائبي والتصويت له يعطي نبضا جديدا في المجلس النيابي ".   

وزار النائب الجميّل والوفد المرافق قسم كفرذبيان حيث قال: كفرذبيان هي رمز كبير وهي بلدة الشهداء والمقاومة.
ونحن مقبلون على الانتخابات ووجودنا هو من اجل ان نعبر لكم عن محبتنا وتقديرنا ونحن مستمرون في الدفاع عن قضيتنا وعن الشعب اللبناني، واليوم اتينا نطلب ثقتكم لنكمل نضالنا النظيف من قلب المجلس لنظل نبض الاوادم، فنحن بحاجة لثقتكم لنطلع بنواب يخوضون معنا المعركة. التحدي كبير لانهم يستخدمون السلطة والمال وكل خدمات الدولة هي لقمع الناس، ونحن بحاجة لان نقوي صوت الناس داخل المجلس.

المصدر: Kataeb.org