الحاج حسن: قسم من اللبنانيين غير مقتنع بالعلاقة مع سوريا لكنه سيقتنع ويغيّر موقفه عاجلًا أو آجلًا

  • محليات
الحاج حسن: قسم من اللبنانيين غير مقتنع بالعلاقة مع سوريا لكنه سيقتنع ويغيّر موقفه عاجلًا أو آجلًا

زار وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسين الحاج حسن اليوم مقر وزارة الصناعة السورية، حيث عقد اجتماعا مع نظيره السوري في حضور الوفد اللبناني ومسؤولين في وزارة الصناعة السورية وجرى عرض العلاقات الثنائية. 

بداية، رحب وزير الصناعة السوري محمد مازن علي يوسف بنظيره اللبناني وبالوفد، مشيرا الى "الرغبة بالتعاون في المجالين الاقتصادي والصناعي"، داعيا الى "التكامل على صعيد المواد الأولية والتصنيع".

من جهته، اكد الحاج حسن "عمق العلاقات بين البلدين" ملاحظا ان "قسما من اللبنانيين غير مقتنع بذلك، لكنه سيقتنع ويغير موقفه عاجلا أو اجلا"، مؤكدا انه "يجب تفعيل العلاقات"، لافتا الى ان "هناك فرقا بين النمط الاقتصادي في البلدين، مما يؤدي الى مشاكل وعدم تكافؤ الفرص الامر الذي يحتاج الى حل لمصلحة البلدين".

وعرض الحاج حسن برنامج وزارة الصناعة وإقامة مناطق صناعية، مشيرا الى ان "التكامل في المستقبل يؤدي إلى رفع مستوى الإنتاج".

وزير النقل السوري 
ثم اجتمع وزير الصناعة مع وزير النقل السوري علي حمود.

بعد الاجتماع قال الحاج حسن: "بداية، نهنىء سوريا على الانتصار على مشروع الارهاب واستعادة معظم الاراضي السورية"، وقد بحثنا العلاقات الثنائية وتطرقنا الى شبكة الطرق والمواصلات حيث حافظت سوريا على معظمها رغم الحرب".

اضاف: "هناك مصلحة لبنانية وسورية للتكامل، ونحن ننفذ الاوتوسستراد العربي وقد أصبح في مراحل متقدمة وهناك خط سكك الحديد من طرابلس إلى العبودية إلى سوريا، وضمن برنامج "سيدر" هناك رؤية لإنشاء شبكات سكك حديد"، مؤكدا انه "عند إطلاق الأعمار في سوريا سيكون لمرفأي بيروت وطرابلس وشبكة المواصلات بين البلدين دور محوري".

حمود
بدوره رحب حمود بالوفد اللبناني، شاكرا وقوف المقاومة إلى جانب سوريا"، محملا الحاج حسن "تحيات سوريا إلى السيد حسن نصرالله"، واصفا "العلاقات بين البلدين بالتاريخية"، داعيا إلى "تقويتها". 

وشرح ما قامت به وزارة النقل في سوريا على صعيد "إبقاء التواصل بين المناطق السورية مما أدى إلى تسهيل أمور المواطنين".

ويجتمع الحاج حسن عند السادسة مساء مع رئيس الوزراء السوري عماد خميس. 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام