الحراك المدني في عكار: مأساة إنسانية في ببنين

  • محليات
الحراك المدني في عكار: مأساة إنسانية في ببنين

أصدر الحراك المدني في عكار، بيانا سلط فيه الضوء على مشكلات انسانية وحياتية تعيشها بلدة ببنين، "بلدة النواب والوزراء وخيرة أبناء عكار التي يظن الزائر ان كل اهلها يشبهون اصحاب البدلات السوداء الغاليه الثمن ولا يعرفون بيوت الفقراء".

وقال: "هذا الحي الذي يعيش خارج العيش وخارج الحياة، تختلط فيه قساطل مياه الشرب وتسبح في قناة المجارير لتصل الى معدات اطفالهم وشيوخهم، مرورا بشبابهم وشاباتهم لتقتل كل طاقات الحياة لديهم. في هذا الحي تم رصد ثلاث حالات تستدعي زيارة وزير الشؤون حاليا لها وحضور نواب عكار ومحافظها ومرجعياتها.

الاولى: شاب لديه عائلة من اربعة اطفال، تنام كل العائلة على فرشة اسفنج واحدة. لا كهرباء ولا اي معلم من معالم البيوت ينبئك بكيفية عيش هذه العائلة التي تعيش تحت رحمه سقف يكاد ان يسقط في اي لحظه.

الحالة الثانية: عائله تتألف من 12 شابة وطفلة تنام كلها على سريرين في غرفه واحدة.

الحالة الثالثة والاصعب: شاب في مقتبل العمر تعرض لكسر وتحطم عظم رجله وهو يجلس في ما يشبه السرير منذ 8 اشهر ينتظر رحمة وزير او وساطة نائب".

وختم البيان: "لن نسكت عن اهمال يستهدف انسانا ما، ايا كانت منطقته وجنسيته ومذهبه او طائفته، لاننا رضينا بحرمان الوظيفة والجامعة والمطار والطريق، لكننا لن نسكت عن اهمال الانسان الذي هو اغلى قيمة في الوجود. نواب عكار ومرجعياتها لديهم اختبار، اما ان ينجحوا ويقفوا الى جانب هؤلاء وغيرهم واما أن يقدموا استقالاتهم من اول الطريق".

المصدر: Kataeb.org