الحريري: ستُقر الموازنة قريبًا وننتهي من الإضرابات التي تحصل

  • محليات
الحريري: ستُقر الموازنة قريبًا وننتهي من الإضرابات التي تحصل

 أشار رئيس الحكومة سعد الحريري إلى أن "لا شك أن لبنان يمرّ هذا العام بمرحلة اقتصادية صعبة ولكننا نعمل ليل نهار لإيجاد الحلول للخروج من هذه الأزمة الاقتصادية".

وأضاف، خلال إفطار رمضاني في بيت الوسط: "لقد شهدت جلسة مجلس الوزراء تقدما كبيرا جدا في كل هذه الأمور، وستقر الموازنة قريبا مع التخفيضات التي ستتضمنها وننتهي من الإضرابات التي تحصل. فهناك أشخاص يضربون وهم يجهلون لماذا يضربون، لغاية الأن أنا لا أعرف سبب لجوء البعض إلى الإضراب، مع أنهم غير مشمولين بأي مادة من مواد الموازنة ولا حتى تم التطرق إليهم".

وأردف: "هذا الشهر هو شهر التسامح والخشوع، وسيبقى بلدنا آمنا ومستقرا وتنتظم أوضاعه فاذا نظرنا إلى وضع لبنان وإلى أوضاع الدول من حولنا وما تعانيه ندرك أن بلدنا بألف خير، وسيكون مستقبلنا أفضل لأننا نعمل بجهد ونحاول أن نخلّص البلد من هذه الأزمة الاقتصادية التي يعانيها".

ولفت إلى أن "البعض يحاول أن يصوّر الاعتدال بأنه ضعف أو أن موقف المعتدل ليس موقفا صارما ولكن الأمّة الإسلامية والرسول كان من أكثر الناس اعتدالا ونحن نقتدي به، فالاعتدال هو موقف قوة خاصةً إذا دافعنا عنه بالحجة. أما التطرف فهو الضعف لأن المتطرف هو الذي لا يقبل الآخر، فالذي اغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو الضعيف لأنه عجز عن استيعاب فكرته ونهجه وعمله. وبسبب خوفه منه وضعفه قرر اغتياله بدل محاورته وإقناعه أو الاقتناع بطروحاته، وهذا ما حصل أيضا مع الشهداء وسام الحسن وجبران التويني وغيرهم من الشهداء الذين سقطوا في تلك المرحلة".

وختم: "إن تمسكنا بنهج الاعتدال هو الذي حافظ على هذا البلد بمسلميه ومسيحيّه، وكلنا نعيش فيه تحت هذه السماء الزرقاء".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية