الحريري: كي ننتصر في 6 أيار لا بد من إعلان الاستنفار في كل أحياء بيروت

  • محليات
الحريري: كي ننتصر في 6 أيار لا بد من إعلان الاستنفار في كل أحياء بيروت

اعتبر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أن "حزب الله لديه مشكلة، وهو لم ير مخرجا لنفسه إلا برمي المشكلة على تيار المستقبل"، وقال: "إن رمي تهمة الإرهاب علينا، سمعناه كثيرا في الماضي، كما سمعنا الكلام الذي فبركوه عن عرسال وطرابلس وغيرها، وتبين لكل اللبنانيين أن هذا الكلام كذبة من العيار الثقيل".

كلام الرئيس الحريري جاء خلال كلمة ألقاها في المهرجان الذي أقامه مساء اليوم اتحاد جمعيات العائلات البيروتية في "سي سايد أرينا" للائحة "المستقبل لبيروت" في حضور أعضاء اللائحة وحشد كبير من العائلات البيروتية والفعاليات.

والقى الحريري كلمة قال فيها: ""غدا نصلي صلاة الجمعة، ونقول سويا: الاتكال دائما على رب العالمين. بعد غد يوم صمت انتخابي، راحة للجميع، من الحملات والكلام. يوم الأحد بيروت كلها ستتكلم، بيروت ستسمع صوتها في صناديق الاقتراع. زحف بيروتي مقدس بإذن الله، من كل البيوت والأحياء إلى مراكز الاقتراع. وبيروت تستحق الزحف، تستحق أصواتكم لتحموا قرارها، لتحموا هويتها، ولتقولوا بأعلى صوت: كرامة بيروت خط أحمر.

أنتم عائلات بيروت يعني أنكم تاريخها، وأنتم حاضرها، وأنتم من تحمون مستقبلها. النزول للانتخاب يوم الأحد، واجب وطني وواجب بيروتي. كل واحد يقول أن آخر همه الانتخابات، يكون يفتح الباب للتطاول على كرامة بيروت.

 

لكن ثقتي ليس لها حدود، بأن أهل بيروت سينزلون يوم الأحد من كل منطقة فيها رائحة بيروت، ومن كل بيت يتحدث بلهجة بيروت.

قبل يومين سمعنا كلاما قيل في مهرجان انتخابي، لا نستطيع أن نمر عليه مرور الكرام. كلام أقل ما يقال فيه، أنه قمة في تزوير الحقائق.

حزب الله لديه مشكلة، لم ير مخرجا لنفسه إلا برمي المشكلة على تيار المستقبل. يقول لأهلنا هل تريدون أن تنتخبوا تيار المستقبل، الذي كان على اتصال مع التنظيمات الإرهابية؟ وتريدون أن تنتخبوا تيار المستقبل، وهو المسؤول عن الحرمان؟

أنا أسأل كل اللبنانيين: بشرفكم، بدينكم، بإيمانكم، هل هناك تزوير أكثر من ذلك؟ هل هناك تحريض طائفي أكثر من ذلك؟ هل هناك تضليل أكثر من ذلك؟

رمي تهمة الإرهاب علينا، سمعناه كثيرا في الماضي، كما سمعنا الكلام الذي فبركوه عن عرسال وطرابلس وغيرها، وتبين لكل اللبنانيين، أن هذا الكلام، كما كان يقول الشهيد: "منو دقيق"، لأننا نحن من حمينا البلد من الإرهاب، ونحن العنوان الرئيسي للاعتدال في البلد، ونحن لم نكن شركاء بلعبة الدم والخراب والتهجير بسوريا.

 

أما تحميل تيار المستقبل، مسؤولية الحرمان، فمن هم نواب البقاع ووزراء البقاع منذ العام 1992؟ هل تيار المستقبل، يخرق حزب الله بنواب بعلبك الهرمل، دون أن أدري؟

لديك مشكلة، ابحث كيف تحلها، ولا ترميها على غيرك. أنتم تتحدثون منذ عشرين سنة عن إنجازاتكم، والآن على أبواب الانتخابات، صار البقاع محروما؟ وصار تيار المستقبل مسؤولا عن الحرمان؟ "والله تخينة ". مسألة لا "تركب على قوس قُزح".

في كل الأحوال، المعارك الانتخابية بكل الدوائر مصيرية. لكن معركة بيروت هذه المرة غير كل المعارك. هناك مخطط لتمزيق قرار بيروت السياسي بدأ مع تشكيل اللوائح ويريدون أن يستكملوه بإضعاف الصوت البيروتي في عملية التصويت. ثماني لوائح بوجه لائحة المستقبل لبيروت. قد يقول البعض: هذا مشهد ديموقراطي... وكل اللوائح بوجه بعضها البعض. مع احترامي لهذا الرأي، هذه نظرة سطحية للموضوع. تمعنوا باللوائح جيدا، ترون لائحتين في الواجهة: اللائحة الزرقاء، واللائحة الصفراء. معظم اللوائح الباقية لديها وظيفة واحدة غير معلنة، وهي كيف تسحب من رصيد سعد الحريري ولائحة المستقبل، ليتحول السحب تلقائيا لرصيد لائحة حزب الله.

في هذه الحالة، لدينا مسؤولية كيف نرفع نسبة التصويت في بيروت، وكيف نشجع المواطن البيروتي على المشاركة. اللائحة الصفراء تراهن على تخفيض نسبة التصويت، تراهن على تشتيت الصوت البيروتي بين عدة لوائح، واللوائح الثانية، كلها، تحقق لها هذا الهدف، تراهن على كسر المد الشعبي لتيار المستقبل، وتراهن على أن الناخب البيروتي يبقى في بيته ولا ينزل إلى الانتخابات.

نحن من جهتنا، نراهن وسنعمل على تعطيل كل رهانات اللائحة الصفراء. نحن واثقون بأن أهل بيروت هم من سيعطلون الرهانات الصفراء أهل بيروت سينزلون، لأن بيروت تستحق المشاركة في معركة الدفاع عن قرارها. تصوروا فقط أن لائحة المستقبل خسرت الانتخابات. هل تستطيعون أن تتصوروا أين سيصبح قرار بيروت؟

كابوس، وكي لا نصل إلى الكابوس، يجب أن ننتصر في 6 أيار، وحتى ننتصر لا بد من إعلان الاستنفار في كل أحياء بيروت.

 

المصدر: Agencies