الحريري يردّ على حسين الحسيني ويكشف: هناك حلحلة في أكثر من مكان

  • محليات
الحريري يردّ على حسين الحسيني ويكشف: هناك حلحلة في أكثر من مكان

لفت الرئيس المكلف سعد الحريري الى أن "هناك صيغة حكومية قدّمت ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب تعديلا عليها"، مشيرا الى انه "يجب مشاورة الجميع في هذا الاطار"، مؤكدا أن "هناك حلحلة في اكثر من مكان، ولكن يجب ان ننظر الى البلد والتحديات البيئية والاقليمية".

وقال:"أعتقد ان هناك حلحلة، وآن الاوان لنصل الى الخلاص، ويجب ألا يوضع تشكيل الحكومة كتحد بين الافرقاء، بل علينا النظر للتحدي الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والى جميع التحديات الاقليمية التي تواجهنا والتي هي الاساس، اما توزيع الحقائب فهو امر تفصيلي".

واضاف في دردشة مع الصحافيين: "لا يجب ان يشكّل تأليف الحكومة تحدّيا بين الافرقاء بل علينا ان ننظر إلى البلد من باب التحديات الحياتية".

وتعليقا على كلام رئيس مجلس النواب اللبناني الاسبق حسين الحسيني عن مهلة لتأليف الحكومة، قال: "أكنّ كل الاحترام لدولة الرئيس الحسيني، ولكن الدستور واضح في هذا الموضوع فهو يعطي مهلة بالنسبة الى البيان الوزاري من اجل نيل الحكومة الثقة، اما تشكيلها فهو امر آخر". 

وأوضح الحريري أن اللجنة "اللبنانية الروسية" التي شكلت هي لجنة تنسيق بين لبنان وروسيا، اما اللجنة الامنية "الروسية اللبنانية السورية" ستكون من أمنيين أي من المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم مع ضباط.

وعن موقفه من المحكمة الخاصة بلبنان، قال الحريري:"من اغتال رفيق الحريري سيدفع الثمن عاجلا ام اجلا في النهاية، المهم البلد. نحن نريد اكمال مسيرة رفيق الحريري، وفي نفس الوقت نحن نعي التحديات، العدالة هي العدالة. هناك اختلاف في وجهات النظر وانقسام فماذا نفعل؟ هل نخرب البلد او نعمل على المحافظة عليه؟ هناك اشخاص يريدون خراب البلد وغيرهم يريدون اصلاحه واستقراره، انا من الاشخاص الذين يسعون لاستقرار البلد، ومجرد معرفة الحقيقة هو مدخل العدالة. كيف كنا نتعامل مع المحكمة في البداية وكيف نتعامل معها اليوم الامور تغيرت، كل الافرقاء السياسيين تغيروا، حتى الذين كانوا ضدها. اصبح هناك وعي اكثر وكل الافرقاء يتعاملون على هذا الاساس".

سئل: ماذا تقول للمشككين في المحكمة؟ أجاب: "هناك مشككون يستأهلون الرد عليهم، وهناك مشككون لا يستحقون الرد. المحكمة أثبتت حرفية كبيرة جدا في عملها، وهي واقع يجب وعلى الجميع ان يتعامل معها".

المصدر: Kataeb.org