الحريري يشدّ العصب البقاعي: البعض يحاول أن يأخذنا إلى التعصب والتطرف

  • محليات
الحريري يشدّ العصب البقاعي: البعض يحاول أن يأخذنا إلى التعصب والتطرف

استهل رئيس الحكومة سعد الحريري صباح اليوم جولته في البقاع، بزيارة مقر أزهر البقاع في مجدل عنجر، حيث كان في استقباله مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس ومفتي بعلبك الشيخ خالد الصلح والمسؤولين والطلاب في الأزهر، وأكد في المناسبة ان "نهجنا الاعتدال والوسطية لكن البعض يحاول أن يأخذنا إلى التعصب والتطرف والخطاب الذي لا يأخذ الأمة إلا إلى مكان لا نرضى به".

وعقدت خلوة بين الرئيس الحريري والمفتيين الميس والصلح، جرى خلالها استعراض الأوضاع العامة ولا سيما في منطقة البقاع. ثم عقد الرئيس الحريري خلوة مع مونسينيور راشيا الوادي للروم الأرثوذوكس المونسينيور أدوار شحادة في مقر الأزهر وبحث معه شؤونا بقاعية.

بعد ذلك، عقد الرئيس الحريري لقاء موسعا مع مشايخ دار الفتوى في البقاع والمجلس الاستشاري للأزهر، في حضور الوزير جمال الجراح والنواب: عاصم عراجي، أمين وهبة وزياد القادري وعدد من المرشحين.

وتحدث المفتي الميس فقال: "أهلا بك يا دولة الرئيس، مكرَّما ومكرِّما، مكرَّما من الأحبة ومكرِّما للأحبة بحضورك. فأنت جئت لتكرم أهلك وأصدقاءك وجمهورك الذي يكرمك وهو سعيد عندما يراك. فحين تعطي الطبيعة إنتاجها يفرح المزارع عندما يجني ما يجني، فخير مقدم إلى البقاع".

 ثم ردّ الحريري فقال: "أود أن أشكر سماحتك على هذا اللقاء في الأزهر، هذه الجوهرة التي استثمرت فيها طوال هذه السنين، وهو استثمار بالاعتدال الإسلامي الحقيقي، غير ما يصوره البعض. هذا نحن، وهذه هي صورتنا الحقيقية، وهذه هي حقيقة هذه المنطقة الطيبة، المجدل، التي يحاول البعض أن يصورها بغير ما هي عليه. هذه هي حقيقة المجدل، وحقيقة الناس المليئين بالإنسانية والمحبة والسلام".

وأضاف: "لقد مررنا بمرحلة صعبة جدا في هذه المنطقة، لكن الناس لم تخف لأن الله سبحانه وتعالى معها، وسماحتك خير الناس الذين كانوا يقولون دائما كلمة الحق والاعتدال والوسطية، وهذا هو نهجنا، في وقت كان يحاول البعض أن يأخذنا إلى مكان آخر، إلى التعصب والتطرف والخطاب الذي لا يأخذ الأمة إلا إلى مكان لا نرضى به ولا يرضى به الله سبحانه وتعالى".

وختم قائلا: "نحن إن شاء الله مستمرون في هذه المسيرة، مسيرة خير، مسيرة رفيق الحريري رحمه الله، الذي ناضل واستشهد من أجل هذا البلد. ونحن معك مستمرون بإذن الله، ومعنا بالطبع المفتي سليم سوسان".

وفي محطته الثانية، توقّف الرئيس الحريري في بلدة الصويري، حيث كان في استقباله حشد كبير من أبناء المنطقة، الذين رفعوا صوره وأعلام تيار المستقبل ونثروه بالأرز، مرددين شعارات التأييد له ولسياساته.

وخاطب الرئيس الحريري الحشود قائلا: "مشوارنا معا طويل إن شاء الله، لنكمل مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وفي السادس من أيار سنظهر للجميع من هو تيار المستقبل".

وبعدها زار الحريري بلدة المنارة قائلا:" في 6 أيار سنريهم من هو البقاع" قبل ان يستكمل جولته البقاعية باتجاه البيرة وكامد اللوز وجب جنين وقب الياس وسواها حاشدا الدعم عشية استحقاق السادس من ايار.

المصدر: Kataeb.org