الحسن: الحكومة تعمل على وضع استراتيجية للأمن السيبراني

  • محليات
الحسن: الحكومة تعمل على وضع استراتيجية للأمن السيبراني

اعتبرت وزيرة الداخلية ريا الحسن خلال إطلاق حملة التوعية للامن السيبراني أن الانترنت قد تكون وسيلة لاستغلال براءة أطفالنا، وأشارت الى أن الهدف من هذه الحملة هو تحصينهم من المشاكل المرتبطة بهذه الشبكة.
وأضافت الحسن:" إن حكومتنا التي تضع نصب أعينها الانتقال إلى الحكومة الالكترونية، تتعاطى بجدية مع الأمن السيبراني حيث يعمل فريق مخصص بهذا الموضوع على وضع استراتيجية تتضمن مجموعة بنود أبرزها: تعزيز دور الأجهزة الأمنية، تطوير العلاقات في ما بينها ومَأسسة إداراتنا الحكومية.
بدوره كشف اللواء عباس ابراهيم عن مبادرات مرتقبة يتلاقى فيها قطاع التربية والمجتمع المدني مع مؤسسة الامن العام لمتابعة حملة التوعية والإرشاد حول كيفيّة حماية الأنظمة الالكترونية من الشبكات المنظمة التي تستهدف الأفراد كما المؤسسات.
واعتبر ابراهيم أن العشرات ممّن تم تجنيدهم لصالح الأنظمة الإرهابية واسرائيل جُنّدوا عبر الفضاء السيبراني، فالتهديدات السيبرانية جاهزة لتجنيد عملاء وإرهابيين وكلّها أخطار تتطور بشكل سريع لذلك من الضروري إطلاق حملة توعية تطال مختلف الفئات العمرية.
وأكد ابراهيم أن الحرب ستظل مستمرة لحماية مجتمعنا وما هذه الحملة إلا جزء من استراتيجية الأمن العام لتحصين لبنان من أخطار الفضاء السيبراني.
ونوه ابراهيم الى أن الأمن السيبراني يتطور باستمرار وبشكلٍ مطّرد لذلك اخترنا شعار "حتى ما تكون ضحية" لأنّنا نعلم أنّ كثيرين كانوا ضحية أعمال إجرامية من دون علمهم حتّى.
واعتبر أن التوعية على أخطار الأمن باتت ضرورية لأنّ وسائل عيشنا واتجاهاتنا أصبحت في الفضاء السيبراني الدقيق والحساس الذي بات ملازماً لنا في كلّ شيء.
كما أكد ضرورة وضع معايير في إطار تحديث المناهج التربوية من اجل الغوص في العالم السيبراني لتعزيز مواردنا وحضورنا في هذا الفضاء وتوفير الحماية والحيلولة دون استباحة خصوصيتنا في كلّ المجالات.
واضاف: "حتّى الحروب صار العالم الرقمي أساسها فكيف يُمكن لمجتمعنا أن يبقى بمنأى عن هذا الواقع المحفوف بالمخاطر التي ترافقه ليلاً نهاراً؟"
ودعا للتعاون لتعزيز أطر التوعية من جهة وبناء فضاء سيبراني آمن من جهة أخرى معتبراً أن القطاع التربوي أمام تحدّي الإنخراط أكثر فأكثر في الفضاء السيبراني.

المصدر: Kataeb.org