الدويهي لـKataeb.org: ادعو أهالي زغرتا - الزاوية الى ترجمة رفضهم للواقع المرير في 6 ايار

  • خاص
الدويهي لـKataeb.org: ادعو أهالي زغرتا - الزاوية الى ترجمة رفضهم للواقع المرير في 6 ايار

أشار مرشح حزب الكتائب عن المقعد الماروني في قضاء زغرتا ميشال الدويهي الى انه انشأ مكتباً انتخابياً في زغرتا لبحث شؤون وشجون العملية الانتخابية في القضاء، ولعقد الاجتماعات واللقاءات مع الأهالي والاستماع الى مطالبهم وحاجاتهم في ظل الازمات الطاغية على البلد.

ولفت في حديث لـkataeb.org الى اننا نلمس قبول المواطنين لخطابنا الكتائبي من ناحية طرح رئيس الحزب النائب سامي الجميّل للتغيير والنمط الجديد،عبر محاربة الفساد والطرق السياسية الملتوية. مؤكداً بأن الناس مستاءة جداً من الوضع الذي وصلنا اليه وتطمح لنبض جديد بكل ما في الكلمة من معنى .

ونقل الدويهي عن الناس الذين التقاهم خلال جولاته الانتخابية في القضاء بأنهم يأملون بوصول وجوه جديدة الى المجلس النيابي، كما لديهم الحماسة الشديدة للمحاسبة بعد ان وُعدوا وبقيت تلك الوعود حبراً عل ورق.

ورداً على سؤال حول إمكانية ظهور لائحة الكتائب قريباً في المنطقة، قال:" لائحتنا تحتاج الى بعض الوقت كي تظهر وهي لن تتعدى اليومين، وهنالك 4 مرشحين كتائبيين مع 6 أعضاء من المستقلين ضمن دائرة  البترون- الكورة - زغرتا وبشرّي كاشفاً بأن مناصري الكتائب والقوات اللبنانية في المنطقة يطالبون الحزبين بتأليف لائحة مشتركة لان حظوظها ستكون قوية جداً، ونأمل خيراً.

ولفت الدويهي الى وجود حضور كبير للكتائب في زغرتا وهنالك مناصرون بكمية لا يستهان بها، خصوصاً بعد المواقف التي اطلقها رئيس الحزب والتي ساهمت في ظهور مؤيدين لنا بشكل كبير، لانهم يطمحون لمحاربة الاعوجاج  وكل ما هو فاسد ما خلق إستياءً شديداً وتعباً نفسياً لدى الأهالي جرّاء السياسة الخاطئة لأكثرية المسؤولين، مؤكداً بأن الناس تطمح بوجود دولة قوية قادرة على تسييّر امورها وامور مواطنيها كما يجب.

وأوضح بأن زغرتا كغيرها من المناطق اللبنانية تعاني من الحرمان على مختلف الأصعدة، خصوصاً الاقتصادية منها فلا مشاريع إنمائية ولا معامل ولا فرص عمل بل المزيد من الهجرة، حتى باتت المدينة فارغة من أبنائها خصوصاً الشباب منهم الذين يهاجرون بشكل متواصل بحثاً عن فرصة عمل لا يجدونها في بلدهم .

وعن أولوياته كملفات في حال وصل الى المجلس النيابي، قال الدويهي:" بالتأكيد هنالك أولويات وملفات عالقة وضعنا لها الحلول عبر المشروع الإنمائي للكتائب وهو مشروع 131 على مستوى لبنان ككل، وسوف استعين به واعمل لتحقيق بنوده خصوصاً في الاطارين الاقتصادي والاجتماعي ضمن منطقة زغرتا وبصورة مصغّرة ، أي سأعمل على تقديم فرص عمل للشباب وعلى تنشيط الاستثمارات، وانشاء المؤسسات الصناعية وتفعيل السوق التجاري في زغرتا بهدف إبقاء الشباب في ارضهم، فضلاً عن السعي الدائم لتحقيق بيئة افضل للمدينة وللبنان على حد سواء.

وختم بدعوة أهالي زغرتا الزاوية الى ترجمة رفضهم للواقع المرير عبر صناديق الاقتراع في 6 أيار، واختيار المرشحين عن اقتناع ورفض طريقة الضغط لأن المنطقة محتاجة فعلياً الى نبض تغييّري .

صونيا رزق

 

المصدر: Kataeb.org