الرئيس الجميّل: قرار ترامب يضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك

  • محليات
الرئيس الجميّل: قرار ترامب يضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك

اعتبر الرئيس أمين الجميّل في حديث لـ "المركزية" أن "زيارة الوزير الأميركي مايك بومبيو إلى بيروت أججت الصراع الداخلي اللبناني وخلّفت سجالات كان لبنان في غنى عنها، وهي التي تزامنت مع كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الجولان".

وأشار الجميّل إلى أن "قرار الرئيس ترامب يتناقض مع جهود المجتمع الدولي للسلام في سوريا وفي المنطقة  كما يتناقض مع القرارات الدولية ذات الصلة"، متسائلا: "إذا كانت الدول الكبرى ستناقض القرارات الدولية بهذا الشكل، ماذا سيبقى من مصداقية للأمم المتحدة صاحبة هذه القرارات؟".

وشدد الرئيس الجميّل على ضرورة أن يتخذ لبنان موقفا واضحا من هذه المسألة ما دامت الجولان أرضا سورية"، لا سيّما أن للبنان أراضي محتلّة في جنوبه وأن التساهل في هذا الأمر يفتح المجال للتعاطي بمشكلة هذه الأراضي المحتلّة بنفس الطريقة".

ولفت إلى أن "السلام لا يقوم إلا على احترام الشرعية الدولية وقراراتها وحقوق الدول المعترف بها، ومشاعر شعوبها، وكل مسعى لا يسير في هذا الاتجاه لا يصبّ في إطار الإستقرار والسلام الإقليميين."

على صعيد آخر، علّق الجميّل على العزم الذي يُبديه مختلف الأفرقاء على "مكافحة الفساد"، فاعتبر أن "هذا المسار غير مقنع، وهو ما يجعل مكافحة الفساد مجرد شعار"، فيما المطلوب تأمين "الحوكمة الرشيدة".

واستنكر "كون مكافحة الفساد أحياناً، تبدو مجرد عملية انتقائية قائمة على تصفية الحسابات السياسية والانتقامات، مشددا على أن بلوغ الحوكمة الرشيدة يتطلب شعورا من المعنيين بالمسؤولية تجاه الناس والوطن، إضافة إلى تفعيل المؤسسات الرقابية الضامنة للشفافية، مثل ديوان المحاسبة ومجلس الخدمة المدنية والتفتيش المركزي، وغيرها من المؤسسات الضامنة لإستقرار الإدارة اللبنانية، ومعظمها معطّل في الوقت الحاضر.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية