الرئيس الجميّل: من الخطأ اعتبار ديموغرافية لبنان مفرزة عموديا او أفقيا بين مسيحي ومسلم

  • محليات
الرئيس الجميّل: من الخطأ اعتبار ديموغرافية لبنان مفرزة عموديا او أفقيا بين مسيحي ومسلم

زار وفد من حزب الشعب الأوروبي برئاسة نائب رئيس الحزب باولو رانجل وعضوية ثلاثة عشر نائبا في البرلمان الأوروبي يمثلون احدى عشرة دولة، الرئيس أمين الجميّل في بيت المستقبل في بكفيا، وحضر اللقاء الوزير الان حكيم، النواب: نديم الجميّل، فادي الهبر وسامر سعادة والوزير السابق سليم الصايغ.

وبعد زيارة الوفد مختلف أقسام بيت المستقبل، عقد لقاء تناول دور بيت المستقبل على المستويين الأكاديمي والوطني، ودور لبنان وموقعه في ظل الأزمة الإقليمية الكبرى التي تعصف بالمنطقة.

وعرض الرئيس الجميّل امام الوفد للقيم التي تجمع بين لبنان ودول الإتحاد الإوروبي وفي مقدمها قيم الديموقراطية والحريات والتعددية.

وقال:" إن احدى الوظائف الأساسية "لبيت المستقبل" منذ نشأته العام 1976 هي اعتماد الحوار كمرجعية دائمة لحل النزاعات والخلافات خاصة السياسية منها، وتعزيز مفهوم التعايش السلمي والحضاري بين الجماعات على اختلاف انتماءاتها واعتبار الحياد مسألة حيوية للدول .

وردا على سؤال لأحد النواب الأوروبيين حول التركيبة الطائفية للبنان قال الرئيس الجميّل: إنه من الخطأ اعتبار ديموغرافية لبنان مفرزة عاموديا او أفقيا بين مسيحي ومسلم، بل هي شراكة قائمة على التداخل الطبيعي بين مكونات الوطن، مع ضرورة التوجه نحو مفهوم اللامركزية وبناء الدولة المدنية الخالصة، ومن غير ان ينفي وجود قلق للمخاطر المحدقة بلبنان لفت الرئيس الجميّل الى الجماعات المتشددة التي تحاول الغاء الإسلام المعتدل ومصادرة حق الشعوب في العيش بسلام وحرية.

وكان رئيس الوفد الأوروبي رانجل قد اكد أهمية العلاقات بين لبنان والإتحاد الأوروبي ولفت الى المخاطر المشتركة التي افرزتها الحرب الدائرة في سوريا والمنطقة على كل المستويات الأمنية والديموغرافية والإنسانية متوقفا عند مشكلة النزوح السوري الى لبنان ودول المنطقة.

المصدر: Kataeb.org