الرئيس الجميّل هنّأ الرئيس عون بانتصار الجيش: لا حلّ في لبنان خارج إطار التوافق الوطني

  • محليات

زار الرئيس أمين الجميل القصر الجمهوري في بعبدا حيث التقى رئيس الجمهورية ميشال عون حيث كانت جولة أفق تناولت الاوضاع العامة في البلاد والتطورات السياسية والامنية الاخيرة والمستجدات الاقليمية.

وبعد اللقاء، تحدث الرئيس الجميّل الى الصحافيين، فقال: "إن زيارتي لفخامة الرئيس اليوم ضرورية وواجبة في هذا الظرف، كي نهنئه والجيش اللبناني على تحرير قسم كبير من الجرد من الطاعون الذي كان يوجد فيه. ونحن نأمل ببداية مرحلة جديدة للبنان لأننا ندرك تماما مدى الضرر والخطر اللذين كانا يتأتيان من هذه الجرود على الامن والاستقرار والاقتصاد في لبنان".

أضاف: "وفي هذه المناسبة، لا يمكننا إلا أن نقف الى جانب الشهداء وأهاليهم، وأن نشدّ على أياديهم ونقول لهم أن اولادهم استشهدوا في سبيل لبنان، وإن قلبنا معهم في هذا الظرف، ونأمل أن تتكشف الحقائق، كل الحقائق، لا سيما أن المرحلة الاخيرة أيضا لا تخلو من التساؤلات حول حل هذا الموضوع. ونحن نهنئ الجيش اللبناني على هذا الانجاز ونشد على يديه، فهو عنصر اساسي في مسارنا الوطني، لأنه يجسد الوحدة والروح الوطنية والايمان اللبناني بوطنه ووحدته، ويجسد كذلك روح التضحية والمقاومة والشجاعة التي تحلى بها من أجل تحرير الارض".

وتابع الرئيس الجميّل: "كانت كذلك مناسبة تداولنا فيها مع فخامة الرئيس في بعض القضايا الداهمة والعالقة في الوقت الحاضر، ونتمنى في المرحلة الجديدة، بعد هذا الانجاز الكبير من قبل الجيش اللبناني، أن نتعظ كشعب ونلتف حول بعضنا البعض كي نتمكن من إكمال هذه المسيرة. فلبنان بحاجة للكثير من الجهد من اجل الاستقرار وطمأنة الشعب حول مستقبله، وهذه خطوة اولى نأمل أن تكون مدخلا لمزيد من الانجازات".

الرئيس الجميّل سئل: بعد هذا الانجاز الوطني الذي تحقق، هل ترى أن هناك من واجب لمزيد من الحوار لتعزيز الوفاق الوطني الداخلي؟
أجاب: "تعلمون موقفي في الاساس، وهو أن لا حل في لبنان خارج اطار التوافق الوطني، ليس الحوار إنما التوافق. وهذا التوافق يتم إنطلاقا من بعض الثوابت التي إذا في حال تخطيناها يبقى هشا. فهناك ثوابت لن ندخل فيها، كالعودة الى الدستور والميثاق والتقاليد، وبعض الثوابت الوطنية غير المكتوبة التي حمت لبنان لفترة طويلة. فليس هناك خيار وخلاص وسلام داخلي إلا عبر العودة الى هذه الثوابت. وأنا أعتقد أن ذلك هو المطلوب في الوقت الحاضر إذا أردنا حوارا وتوافقا شافيا لهذا البلد الذي من شأنه أن يبني مستقبلا أفضل له".

 

ولاحقا، زار الرئيس الجميّل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة وبحثا في التطورات الراهنة في البلاد.

المصدر: Kataeb.org