الرئيس المنتخب الى الأبد

  • مقالات
الرئيس المنتخب الى الأبد

سيظل الشيخ بشير الجميل في ضمائر الالوف من اللبنانيين بطلا ً وطنيا ً وقومياً ، يعجب الامر غلاة الممانعة والمقاومة ومشتقاتهما او لا يعجبهم . لقد دخل الرئيس المنتخب التاريخ بهذه الصفة ، ولن يخرج منه الى الابد . ومن الوقائع الدالة على ذلك ما لا يمحى ، ومنها وأهمها ذلك الاجماع الذي كان قد بدأ يتكوّن حول شخصه وحول مشروعه السياسي في الاسابيع الثلاثة الفاصلة بين انتخابه واستشهاده بعد سنوات من الاقتتال الداخلي البالغ الشدة . لقد رأى السواد الاعظم من اللبنانيين في انتخابه مشروع خلاص حقيقيا ً ، او بالاصح بدأوا يحلمون معه بفصل أزمة لبنان عن أزمة الشرق الاوسط تمكينا ً للدولة اللبنانية من ان تكون، سيدة على اراضيها كلها ومستهابة .

الهيبة هي الخصوصية التي كان يحلم بها بشير ويرتجيها للدولة التي فقدت هيبتها كلها فوجب ان تستعاد . فلما دعا الموظفين الى العودة الى مكاتبهم بعد طول استهتار وغياب استجابوا للدعوة على الفور، كان المشهد مذهلاً. وكان ذلك اشبه بامتحان لهيبة الرئيس المنتخب وهيبة الدولة المعتدى على هيبتها ووجودها منذ زمن .

ثمن هذا كله كان معروفا ً وهو تسوية مع اسرائيل لن تكون سهلة ابدا ً. وهذا ما كان يعرفه الرئيس الشاب ويعرف اعباءها لكنه على استعداد لخوض هذه المعركة ودفع اثمانها ومنها حياته الشخصية بالذات . كان بشير من هذا القبيل فدائيا ً من الطراز الاول، وبالتالي شهيدا ً. والذي دبّر او نفذ اغتياله يجب ان يعاقب على اي مستوى كان . وفي مطلق الاحوال ليس لاحد ان ينصّبنفسه، في هذه الحال ، ديانا ً على الاخرين وخصوصا ً حينما يكون الآخرون نصف اللبنانيين على الاقل. وقضايا الحرب والسلم شأن يعني اللبنانييين جميعا وبمعزل عن ايديولوجيا العداء لاسرائيل وكل ايديولوجيا مماثلة . وسيظل بشير الجميل الرئيس المنتخب الى الابد.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: جوزف أبو خليل