الراعي: الجماعة السياسيّة تمادت في عدم الاتّفاق على قانون للانتخابات

  • محليات
الراعي: الجماعة السياسيّة تمادت في عدم الاتّفاق على قانون للانتخابات

أكد البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي أن "نداء الله ليوسف موجَّهٌ أيضًا إلى المسؤولين السياسيِّين عندنا المؤتمنين على خير الشعب، وهو الذي ائتمنهم على هذه المسؤولية بحكم الدستور، إذ نقرأ في مقدّمته "أنّ الشعب هو مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية" (المقدّمة، د)."

الراعي وفي خلال ترؤسه قداس عيد العائلة في كنسة مار اسطفان في البترون، قال: "إنّ واجب السلطة السياسية الأساسي هو تأمينُ خير الشعب كلّه، والسّهرُ على كفاية معيشته وراحته، وحمايتُه من الأزمات السياسيّة والاقتصاديّة والأمنيّة، في دولة تحترم العدالة والقانون."

وأضاف: " لكن هذه السلطة أوصلتنا اليوم، ربّما عمدًا، وهذا أخطر وأدهى، إلى شفير هاويتَين: التمديد للمجلس النيابي،غير المرتبط بأيّ قانون تجري الانتخابات بموجبه، إذ يطيح بالدستور وبحقّ الشعب اللبناني، والفراغ في السلطة التشريعيّة الذي يُدخل البلاد في المجهول. هاتان الهويتان هما نتيجة الارتهان للمكاسب الخاصّة والعبث بمصير الدولة وكيانها وشعبها."

ورأى أن "الجماعة السياسيّة تمادت عندنا فوق المقبول في عدم الاتّفاق على قانون للانتخاب يكون لصالح الشعب والبلاد، لا لصالح حسابات أفراد أو فئات. لقد سئم الشعب اللبناني استغلال السلطة وممارسة السياسة لمآرب ومكاسب وصفقات خاصّة. ولكن، تبقى لنا نافذة أمل في اصحاب الإرادة الحسنة الساعين حاليًّا وجدّيًّا إلى سنّ القانون الجديد المنشود."

المصدر: Kataeb.org

popup close

Show More