الراعي: ندعم جهود الشعب المصري في مكافحة الارهاب

  • محليات
الراعي: ندعم جهود الشعب المصري في مكافحة الارهاب

أدان البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة في مدينة العريش شمالي سيناء في مصر موقعا مئات الشهداء والجرحى من الأبرياء المصلين.

واعرب عن استنكاره الشديد لهذه الجريمة البشعة وقال: "اود التعبير عن الالم الكبير وعن التضامن والادانة الشديدة للهجوم الارهابي الذي ضرب مسجد الروضة في العريش شمال سيناء، كما اود ان اعبر عن حزني العميق لسقوط اكثر من ثلاثمائة شهيد وعشرات الجرحى".

وتابع: "اقدم تعازي الحارة لاهلهم ولفخامة رئيس الجمهورية العربية المصرية عبد الفتاح السيسي ولكل الشعب المصري العزيز ونحن نتضامن معهم وندعم كل جهودهم من اجل محاربة ومكافحة الارهابيين والارهاب والمنظمات الارهابية. طالبين وراجيين الشفاء الكامل للجرحى والسلام الدائم لمصر العزيزة".

ووجه الراعي تحية تقدير للسلطات المصرية وللشعب المصري في وقفتهم ضد المنظمات الارهابية مشددا على "ضرورة ان تتحمل الدول التي تدعم الارهابيين اكان  بالمال او بالسلاح او باي دعم سياسي مسؤولية هذا الاجرام، ونحن نأمل حاليا من اسرة الامم المتحدة ان تتدخل لدى الدول التي تدعم الارهابيين لانه لا يحوز ان يبقى الانسان عرضة لاي هجوم ارهابي وهو بريء. ان يهاجم ويقتل شعب يصلي في المسجد او شعب يصلي في الكنيسة، هذا امر غير مقبول وهذه وصمة عار على جبين هذا القرن".

وختم البطريرك الراعي: "الارهابيون لا رب لهم ، يقتلون ايًا كان واينما كان، لا يجوز ان تبقى الدول العظمى والامم المتحدة مكتوفتي اليدين، يجب ان يتضامن العالم كله من  اجل ايقاف هذه الاعمال، لانه لا يجوز التعدي على اشخاص وعلى شعوب بريئة ولا يجوز ان يبقى العالم  في حالة فلتان وفي ايدي الارهابيين، لذلك ينبغي ان تضامن جميع الارادات الطيبة وجميع القوى الفاعلة  لوضع حد  لهذه الاعمال،  لان النار التي تضرم لا تقف عند حدود معينة بل هي تطال العالم كله".

المصدر: Kataeb.org