الرياشي: لن نتنازل عن المطالبة بالحقيبة السيادية

  • محليات
الرياشي: لن نتنازل عن المطالبة بالحقيبة السيادية

كشف وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي عن ما دار من كلام بينه وبين رئيس الجمهورية ميشال عون خلال لقاء بينهما حيث قال له الرئيس عون:  "ما قد نختلف عليه في السياسة قد نعود ونتفاهم عليه ولكن المصالحة المسيحية مقدسة"، مضيفا: اتفاق معراب ادى الى حل ازمة الفراغ الرئاسي التي استمرت اكثر من سنتين اضافة الى غيره من الازمات، مشيرا الى ان الرئيس عون عندما كان رئيسا للتيار الوطني الحر لم يكن لديه 10 وزراء.

الرياشي وفي حديث للـ"mtv" قال: لم التق بالوزير باسيل والرئيس عون يستطيع لقاءه في كل ساعة، ناقلا عن عون قوله: ان نائب رئيس الحكومة يريد هو تسميته بخلاف المرة السابقة حيث اعطيت نيابة الحكومة للقوات، مضيفا: الرئيس عون كان واضحا بانه لن يحجب ولن يهب اي وزارة وبان هذا الامر موجود لدى الرئيس المكلف سعد الحريري.

واشار الرياشي الى ان القوات لن تتنازل عن الحقيبة السيادية لان هذا الامر يتعارض مع نتائج الانتخابات النيابية وبالتالي لن يسمح لها بالمشاركة في الحكومة.

وكشف الرياشي ان التيار والقوات اتفقا على الحقائب السيادية التي تعود الى كل فريق في اتفاق معراب فيحق للقوات ام بوزارة الدفاع او الخارجية وهذا الامر تبلغه الحريري وكان متفهما كثيرا لهذا الموضوع.

واكد الرياشي ان قرار تسميته لتولي وزارة في الحكومة الجديدة يعود لرئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سميرجعجع وليس لرئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وأضاف: "انا لست موجودا  في القوات كي اكون وزيرا، قد اكون مثل الراهب في الدير يوما في الدير يوما في المحبسة"، وأردف: "كل حالة لها رجالها".

وشدد الرياشي على ان "لو كان جعجع ينافس على رئاسة الجمهورية لما سهلّ الى هذه الدرجة مهمة الحريري".

ونفى الرياشي تشكيل جبهة معارضة ضد الرئيس عون، مؤكدا اننا من ابرز الناس حصرا على العهد، ومعتبرا ان ما يجري هو تقاطع منطقي لتشكيل الحكومة، كاشفا ان الوزير باسيل لا يتكلم مع القوات، ومشددا على ان اتفاق معراب لم ينته، ومشيرا الى ان هناك توازنات في البلد وبان ما من احد يستطيع ان يطيح بها.

 

 

المصدر: Kataeb.org