الصايغ: الازمة الاخيرة في لبنان تدل على هشاشة المعادلة السياسية التي أتت بالتسوية الرئاسية

  • محليات
الصايغ: الازمة الاخيرة في لبنان تدل على هشاشة المعادلة السياسية التي أتت بالتسوية الرئاسية

رأى نائب رئيس حزب الكتائب اللبنانية وزير السابق الدكتور سليم الصايغ في حديث الى صحيفة الشرق الاوسط،  أن قواعد المعادلة السياسية بدأت تتغيّر،  ولا سيما "عدم تفرّد الثنائي التيار الوطني الحر والمستقبل، بالقرار اللبناني بغطاء من حزب الله، تنفيذاً لما أفرزته التسوية».

واوضح الصايغ: «ردة فعل برئيس مجلس النواب نبيه رّي ليست رسالة فقط إلى وزير الخارجية جبران باسيل، بل إلى أصحاب التسوية مجتمعين بمن فيهم حليفه حزب الله بعدما عمدوا إلى التفرّد بالسلطة والقرارات.

ولا ينفي الصايغ أن المستفيد الأكبر من مواجهة «برّي - باسيل» هو الأخير «الذي يحاول الظهور بأنه يواجه السلاح الشيعي، وهو أمر غير حقيقي».

ويضيف: «عاش لبنان أزمة وطنية هي الثانية والأكبر من نوعها خلال عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، بعد أزمة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري والعودة عنها، وهذا يدل على هشاشة المعادلة السياسية التي أتت بالتسوية الرئاسية».

ويرى نائب رئيس الكتائب أن سلوك باسيل في هذه الأزمة الممتدة من «التوقيع على مرسوم الضباط» هو «محاولة لتظهيره بأن هناك مشكلة كبيرة بين ما يسمى الفريق الشيعي والتيار الوطني الحر... وذلك لتقديم أوراق اعتماده إلى جهات غربية وإبعاد تهمة تغطية سلاح حزب الله عنه».

 

المصدر: الشرق الأوسط