الصايغ: لن نكون ضمن اي تكتل سياسي واذا ارادوا تغييراً حقيقياً للنهج فيدنا ممدودة للتعاون

  • محليات
الصايغ: لن نكون ضمن اي تكتل سياسي واذا ارادوا تغييراً حقيقياً للنهج فيدنا ممدودة للتعاون

في انتظار تصاعد الدخان الابيض من بعبدا مؤذناً بولادة  الحكومة، دعا نائب رئيس حزب الكتائب الدكتور سليم الصايغ الى الاسراع  في تشكيل الحكومة، لافتاً الى ان يد الكتائب ممدودة للجميع من اجل تغيير النهج السابق السائد في البلد.

الصايغ، وفي مداخلة اذاعية عبر اثير صوت لبنان 100,5 رأى ان "هناك تباطؤا بعملية تشكيل الحكومة" داعياً الى الاسراع بتشكيلها فوراً لان الوضع لا يحمل هذا التباطؤ، سواء اكان الوضع الاقتصادي او التربوي، ولا سيما اننا على ابواب موسم تعليمي جديد و هناك تسريح لمئات من المعلمين من المدارس".

وعن موقف الكتائب حول مشاركتها في الحكومة العتيدة، كرر الصايغ ان الحزب يريد ان يتعاون " مع جميع القوى، من منطلق موقعنا ودورنا، لدعم مسيرة الاصلاح التي لم تعد بالنسبة الى لبنان خياراً انما باتت فرضاً دولياً، ولا سيما بعد مؤتمر سيدر".

واوضح ان" الكتائب ترغب بالدخول الى الحكومة لتكون شريكاً اساسياً في هذا الاصلاح المنشود"، لافتأً الى ان "القراءة التي نراها هي قراءة محاصصة وقراءة قطع قالب الجبنة ولكن للأسف هذا القالب لم يعد موجوداً".

واردف عبر صوت لبنان: "من الافضل للبنان ان تشارك الكتائب في هذه الحكومة ورئيس الحكومة سعد الحريري عبّر بذاته عن هذا الامر، اما نحن، فسياسة اليد الممدودة لا نزال نسير بها، ان ارادوا تغييراً حقيقياً للنهج السائد سابقاً فنحن بالطبع يدنا مفتوحة لنتعاون، من اي موقع كان، سواء اكنا  مشاركين في الحكومة او لا".

وعن المعلومات التي انتشرت امس حول طروحات عرضت على رئيس حزب الكتائب ليكون جزءاً من منظومة او تكتل، اكد الصايغ ان حزب الكتائب " يرغب بنجاح العهد، ولكن الحكومة هي التي تحاسب على ادائها ومشاريعها وعلى حسن او سوء ادارتها مصالح الناس وليس رئيس الجمهورية".

هذا وكان الصايغ قد اعلن امس في مداخلة هاتفية عبر قناة الـ nbn  أن الكتائب لن تكون ضمن اي تكتل سياسي ولكن في الوقت نفسه هي تتعامل بإيجابية مع كل الامور في البلاد.

وقال الصايغ:" عرض على حزب الكتائب حقيبة وزارية على اساس ان ندعم العهد ولكن من دون توضيح فكرة ما اذا كانت الكتائب ستكون ضمن تكتل لبنان القوي او لا." وأضاف: "الكتائب لم تصل بعد الى مرحلة الشروط والشروط المضادة. ولكننا أصحاب مبدأ ومن دون اي شك ان للكتائب استقلاليتها."

وردا على سؤال عن امكانية اجراء مرحلة ثانية للتفاوض، شدد الصايغ ان التواصل مستمر مع الجميع وقال: "المهم اليوم في تشكيل الحكومة هو الجو العام وجو المعارضة في البلاد نظرا إلى ان الحكومة السابقة وحكومة تصريف الاعمال لم تنجح في معالجة الامور الكبرى في البلاد وأدخلته مرحلة الانهيار والافلاس، وتابع:" فمن وجهة نظرنا لا بد من التعاون بايجابية مطلقة مع عملية تشكيل الحكومة من ناحية واجبنا الوطني."

وختم الصايغ حديثه بالتأكيد أن حزب الكتائب على تواصل مستمر مع القوات اللبنانية ومع الرئيس الملكف تشكيل الحكومة سعد الحريري لإعادة الأمور إلى مجاريها ومع جميع القوى المعنية في تشكيل السلطة والحكومة في لبنان.

 

المصدر: Kataeb.org