الصايغ: نطالب بتحرير رئيس الجمهورية من اي التزامات متّخذة سابقا ليقوم بتسوية مشرّفة مع حل مستدام

  • محليات
الصايغ: نطالب بتحرير رئيس الجمهورية من اي التزامات متّخذة سابقا ليقوم بتسوية مشرّفة مع حل مستدام

لفت نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ الى ان هناك تحولا كبيرا في السياسة الدولية ووصلنا الى مرحلة اقفال الملفات في الشرق الاوسط.

وقال في حديث عبر "بيروت اليوم" من MTV:"هناك تحوّل كبير في السياسة الدولية ووصلنا الى مرحلة اقفال الملفات في الشرق الاوسط، هناك دولة بنظام فيدرالي ستقوم في العراق وننتظر النظام الجديد في سوريا وهناك انتظام للنظام الاقليمي على اساس الدولة الوطنية او القومية التي هي الضمان للامن والسلام العالميين" مشيرا الى ان السعودية تقفل ملف اليمن وهناك تهديد مباشر على امنها .

الصايغ اعتبر ان رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري لم يكن ممنونا من الكلام الذي قيل في نيويورك والعصيان الوزاري على قرار مجلس الوزراء واندفاعة التطبيع مع سوريا خارج ارادة التوافق الوزاري لافتا الى ان الضغط تصاعد على لبنان بين المواقيت المحلية والاقليمية والدولية وقد حاول الحريري تحييد الاقتصاد والقطاع المصرفي ولكن الهجمة السياسية لاخذ لبنان الى محور الممانعة استمرت رغم تطمينات الحريري الى دول الخليج.

واعتبر الصايغ ان عراضة "القومي" في الحمرا كانت بهدف القول للحريري ان الاستقالة ممنوعة وهناك عراضة اكبر بانتظارك مشددا على ان الاستقالة كانت نتيجة تراكم ووقتها الاقليمي والدولي وفك الارتباط حان .

ورأى ان القضية الاساسية هي ان الحريري قدّم استقالته والاسباب الموجبة للاستقالة موافِق عليها اقله نصف السياسيين كذلك البطريرك الراعي. وقال:"عندما تثبت حرية الحريري المطلقة ويكرر كلامه نفسه في لبنان سيكون لدي شك بأن يبقى التعاطف الشامل حوله".

وأضاف الصايغ:"كل ارادة لفصل السياسة عن الاقتصاد والسياسة عن الانماء" سائلا:"اين نحن من خطاب القسم؟ فالكلام جميل لكن الممارسة ليست كذلك".

ولاحظ الصايغ ان هناك اليوم اختلالا بالتوازن في لبنان وصدمة الحريري كانت لاعادة ترتيب التوازن الذي يجب ان يؤدي الى وضع المسائل الاساسية على الطاولة من حياد لبنان الى الاستراتيجية الدفاعية الى النزوح السوري.

الصايغ الذي لفت الى ان الفريق الآخر لن يعترف بأن التسوية فشلت بل يقول انها يجب ان تستكمل، اكد ان القديم انتهى "وفي لبنان قرفنا من كلمة تسوية ونتمنى الذهاب الى كلمة الحل المستدام والجذري والذي يريح الناس ويعطيهم الطمأنينة".

وقال:"لست في موقع الدفاع الا عن لبنان وندعو الى الحياد والمشكلة الكبيرة هو تداخل الداخل بالخارج فولاية الفقيه مسألة عضوية بنيوية وهناك علاقة بنيوية لحزب الله بايران" مشيرا الى ان فضيلة الاستقالة هي فك الارتباط بين الدولة اللبنانية ومشاريع الانغماسات في المنطقة والحروب وتصدير السلاح.

وأضاف:"هناك امر ما تغيّر وما حصل ليس حدثا عابرا انما جرى سحب الغطاء السعودي الاقليمي للحكومة والمباركة السعودية سُحِبت ولبنان اصبح مكشوفا والرد الاول يجب ان يكون تشخيصا لما حصل والاسباب".

وحذّر الصايغ من اننا ذاهبون الى وضع خطير جدا اذا لم نشعر برهبة اللحظة ولا بد من تسوية جديدة لنواجه بالوحدة الوطنية الحقّة مؤكدا ان تنفيذ القرارات الدولية منها 1559  مطلوب وتدخل حزب الله بالاقليم يجب ان ينتهي وهو اول الكلام.

وطالب الصايغ بحياد فعلي لا الحياد "المايع" والا فانّ البلد لن يقوم .

توجّه الصايغ الى وزير الخارجية جبران باسيل بالقول:" كيف تتكلّم "الناقض والمنقوض" ومن تتهم بممارسة السياسات الخاطئة والمتهورة فانت لست وزير خارجية لبنان انما فريق لبناني وما تقوم به حفلة علاقات عامة فمن اوكلك؟".

واعتبر ان باسيل تهجّم ولم يتصرّف بديبلوماسية وقال:"يتمنون ان يبقى الحريري في السعودية وان يستمروا بجولتهم في العالم لكنهم سيندمون على مواقفهم لان لبنان لا يستطيع ان يتخذ موقفا الا بالوحدة" مشددا على ان الديبلوماسية يجب ان تكون هادئة وهادفة.

وقال الصايغ:"اذا لم يقتنع حزب الله بالداخل يجب القيام بحوار مع ايران فلا نستطيع تحمّل المشكلة بين السعودية وايران".

وتوجّه الصايغ الى رئيس الجمهورية ميشال عون بالقول:"يجب ان تعرف انك اقوى رجل بالدولة اللبنانية والكلّ متحرّك وغير ثابت الا انت بحكم الدستور " مطالبا بتحرير رئيس الجمهورية من اي التزامات متخذة سابقا .

وأضاف:"اطلب من ايران وكل الدول الراعية للتسوية بتحرير الرئيس عون ليقوم بتسوية مشرّفة تؤدي الى حل مستدام في لبنان".

واذ لاحظ الصايغ ان حزب الله لا يزال العقبة بوجه الحل المستدام، اشار الى ان مرحلة الصدمة انتهت واليوم مرحلة المتابعة مشددا على اهمية الحوار الوطني الذي يعيد التوازنات .

المصدر: Kataeb.org