العسيري: لتحييد لبنان عن النار المستعرة في الجوار وهذا يبدأ بانتخاب رئيس

  • محليات
العسيري: لتحييد لبنان عن النار المستعرة في الجوار وهذا يبدأ بانتخاب رئيس

لفت السفير السعودي علي عواض عسيري الى ان منطقة الشرق الاوسط تمر بأحداث تتداخل فيها التعقيدات السياسية والامنية، ويزيدها صعوبة تطرف في الفكر والبحث عن ادوار مصطنعة واعمال ارهابية غريبة عن المنطقة ومعتقداتها ومجتمعاتها. وقال في حفل استقبال لمناسبة العيد الوطني لبلاده، في قاعة بافيون رويال – بيال: لعلّ أشد ما يؤثر على لبنان من بينها هي احداث سوريا بفعل التداخلات الجيوسياسية من جهة وبفعل رغبات لا تنسجم مع دور لبنان وتدفعه الى وضع لا يلائم مصلحته الوطنية العليا.

 

أضاف العسيري: إن الخروج من الوضع الراهن بات ضرورة ملحة تبدأ بالتزام القوى السياسية كافة بتحييد لبنان عن النار المستعرة في الجوار، وبتحقيق خطوة اساسية تشكل مدخلا الى كل الحلول التي تحرص المملكة عليها وتأمل انجازها ألا وهي انتخاب رئيس جديد للجمهورية في اقرب فرصة ممكنة لتستقيم هيكلية الدولة وتسير عجلتها وفق المسار الطبيعي للأمور، لأن الفراغ في سدة الرئاسة يضعف الدولة ومؤسساتها في وقت هي اكثر ما تحتاج الى الدعم والمؤازرة، والى تعزيز ثقة المواطن بها وليس العكس.

 

واعتبر ان حماية الدولة وتطويرها واجب القيادات والمواطنين معا، وتقدم البلاد في ظل السيادة والامن والاستقرار يحقق المصلحة الوطنية العليا التي يصبو اليها كل لبناني، وأردف: اني على ثقة تامة ان الاشقاء اللبنانيين بكافة فئاتهم لم ولن يرضوا الا بتحقيق ما هو افضل للبنان عبر التعالي على الخلافات وتحصين الوحدة الوطنية والساحة الداخلية وقطع الطريق على كل ما من شأنه ايذاء لبنان والاساءة لتاريخه وصورته ورسالته.

 

من هنا، فإن اللحظة السياسية الحالية، لحظة تاريخية تتطلب قادة شجعان وأنتم كذلك، وقرارات شجاعة وانتم قادرون على اتخاذها، قرارات تغلب مصلحة الوطن على كل ما عداها وتفتح الباب امام مرحلة جديدة عنوانها الاستقرار السياسي والامني، وصون سيادة الدولة وكرامتها، والمملكة العربية السعودية هي الأحرص، من بعدكم، على دعم هذه السيادة وصونها لمصلحة لبنان والمصلحة العربية".

 

وتابع السفير السعودي: يتطلع العرب الى النموذج النهضوي الذي قدمه اللبنانيون والنهضة العربية التي كانوا روادها والتي نشرت الثقافة والعلم في اقطار المشرق، آملين ان تستعيدوا هذا الدور ليستيعدوا معكم وبكم دورهم الحضاري. 

المصدر: Kataeb.org