العشاء السنوي لمجلس الشورى بحضور الرئيس الجميل ورئيس الكتائب

  • كتائبيات

أكد  رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل ان قوة الكتائب تكمن في أنها لم تضيع البوصلة في يوم وهي في الأيام الصعبة لا تخطئ الهدف لأن مواقفها تنبع من قناعاتها وثوابتها ومن سار على هذا النهج منذ 81 سنة لا يمكن أن يخطئ لذلك كل خيارات الكتائب تثبت أنها صائبة في كل مرة نمر بأزمة.

معتبراً ان الحزب سيبقى وفياً للبنان 10452 ولبنان السيادة والاستقلال .

واعتبر ان اللقاء يجمع كتائبيين تولوا ارفع المسؤوليات في البلد ونحن اليوم نسير على المدرسة نفسها التي اسسوها واعتبر ان الكتائب ليست مدرسة مقاومة وسيادة فحسب بل هي مدرسة اخلاقية وثورة مستمرة على الذات لتطوير البلد .

كلام رئيس الكتائب جاء في خلال العشاء السنوي لمجلس الشورى في حزب الكتائب  حضره الرئيس أمين الجميل وعقيلته السيدة جويس الجميل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل وعقيلته السيدة كارين النائبين نديم الجميل وسامر سعادة الوزراء السابقين نائب رئيس الحزب الدكتور سليم الصايغ والاستاذ جوزف الهاشم والاستاذ عادل صقر والنائب السابق نادر سكر و الامين العام الاستاذ رفيق غانم وعقيلته ونائبيه باتريك ريشا واميل السمرا وحشد من اعضاء المكتب السياسي الحاليين والسابقين ورؤساء المصالح الحزبية والاقاليم والندوات ورئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة ورئيس بلدية الجديدة البوشرية السد أنطوان جبارة.الرئيس أمين الجميل دعا في المناسبة كل اجيال الحزب للتمسك دائما بالمحبة التي هي لوحدها الكفيلة بالحفاظ على الحزب والوطن.كما أكد ان مدرسة الرئيس المؤسس ستبقى مغروزة في عمق ووجدان هذا الوطن.

 

كما تحدث نائب رئيس المجلس الاستاذ جورج شاهين الذي قال:"انه العشاء الذي يحمل الكثير من المعاني والأهداف الكتائبية الخالصة بكل المقاييس وهو لقاء يزامن عبور الحزب السنة الاولى بعدثمانيته الاولى وانه اللقاء بين الاجيال بين جيل اليوم بكامل حيويته ومن شاركوا في مراحل التأسيس وبدايات النمو و من تولوا المسؤوليات الجسام طيلة ثمانية عقود من تاريخ الحزب ولبنان وصولا الى اليوم." وأضاف:"نلاقي لنستذكر مرحلة من حياتنا الحزبية حافلة بكل الانطباعات بما فيها من انكسارات وانتصارات ومحطات من العز والشهادة.ونحن الذين نحمل على أكتافنا أكبر لائحة من شهداء الحزب ولبنان ومن يتجرأ أن يجري أية مقارنة فليتفضل فنحن هنا وهناك وهنالك ومساحات النضال تمتد على مساحة الوطن في تاريخه

وجغرافيته." وتابع شاهين:"انه اللقاء مع من أمضوا أحلى سنوات العمر في سبيل الكتائب ولبنان في المواقع القيادية والخلفية الحزبية. وهو لقاء الذاكرة الرائعة الراسخة في تاريخ الكتائب ولبنان. وهو لقاء يفرض يفرض مجموعة من الاسئلة ومنها:هل هناك حزب في لبنام يختزن هذه الطاقات التي يذخر بها حزبنا ومجلس الشورى هو احدى مؤسساته. وهل هناك حزب لديه هذه الهامات العالية والسنديانات العتيقة مع ما جمعته من خيرات وما قدمته من تضحيات في اصعب الظروف التي عاشها حزبنا ولبنان."وختم قائلا:"هناك احزابا وشخصيات نسيت ماضيها عن قصد او عن غير قصدفهم تجاهلوا الكثير من الثوابت التي رفعوهامنذ أقل من عقد وراء كسب سريع وقد ثبت بالسرعة عينها انه بريق زائف.وعلى عكس هذا المنطق الذي لا يعنينا لم ولن يكون صعبا على الكتائب ان تربط بسرعة بين أجيالها فهي بقيت متشبثة ومتعلقة بكل الثوابت الوطنية والسياسية والاخلاقية."ومن ثم تحدث رئيس مجلس الشورى الرفيق ابراهيم ريشا الذي قال:"اتوجه اليكم رفاقا مؤمنين وملتزمين بكتائب فخو ة بقيمها بثقافتها وبمصيرهاوفخورة بجذورها..رفاق كان لهم شرف التأسيس والبناء والمثابرة وعليهم تعقدامال صناعة المستقبل."ريشا لفت الى الظرف الذي يمر به الوطن وهو ظرف قاهر وصعب مقلق لاننا نعيش نتائج اكبر عملية استفزاز للمشاعر وللحدود وللكرامات من خلال التمديد للمجلس النيابي وتداعياته حتى اليوم.واضاف:"نعيش أشرس مواجهة وتصدي يقودها الحزب بوجه انتهاك الحريات والكرامات والدستور والديمقراطية وانتشار الفساد وهي عملية يقودها رئيس مبادر راديكالي محاور ومؤمن ومتجذر ورئيس ديمقراطي فهم الحرية وصاحب خلق نادر بين الشجاعة والذكاء."ريشا وجه التحية للرئيس أمين الجميل الحاضر في كل شاردة وواردة وهو الذي يختزل ويختزن في داخله شحنات لا منتهية من الايمان والصدق والانفتاح والارادة والتجذر.كما لفت الى مفهوم الكتائب للشجاعة التي ليست امتلاك القوة للاستمرار بل هي الاستمرار عندما لا تملك القوة وهي شجاعة من يتخطى مرحلة صعبة من حياته وشجاعة من يتصدى لرأي يخالف الحقيقة.وشدد على أننا مدينون لحزبنا ولدماء من سبقونا على طريق الشهادة للحق والحرية والديمقراطية وقال:" شرط القوة بوعي ثلاثة أطر للحركة الكتائبية-قانون المحبة والقوة المستدامة منسلوكيات القيادة التاريخية والعلاقة مع الله."وعن مفهوم الديمقراطية شدد على ان نعي الحقيقة التي هي ملك مشترك للجميع ومسؤولية مشتركة.كما شدد على مفهوم محورية التجذر التي هي شرط لازم لنجاح الحركة لان الوهم عند المتجذر ليس أشد رسوخا من الحقيقة.

 

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org

popup closePopup Arabic