العيلي لـkataeb.org: لخوض معركة نقابة المعلمين الاحد تحت عنوان "حقوق المعلم وحرية قراره"

  • خاص
العيلي لـkataeb.org: لخوض معركة نقابة المعلمين الاحد تحت عنوان

اشار عضو المجلس التنفيذي في نقابة المعلمين ومرشح حزب الكتائب لانتخابات النقابةمجيد العيلي الى وجود حراك ايجابي في صفوف المعلمين المستقلين، الذين بدأوا يستجيبون لدعوة انتخاب لائحة " نقابتي" التي تضّم  نعمة محفوض، مجيد العيلي، مها  العرموني طوق، علاء شمعون وياسر الحسين وهي غير مكتملة. لافتاً في حديث لkataeb.org الى ان تلّقوا اتصالات مؤيدة من بعض المعلمين الذين سيصّبون انتخابياً لصالح لائحتهم يوم الاحد. وقال:" لائحتنا مُحاربَة بقوة من السلطة واحزابها، وهنالك مَن يعمل على تغيّيب دور احزاب اخرى ونقابييّن مستقلين، وبالتالي فالمعركة ليست سهلة ونحن ندرك الواقع وصعوبته ونتوقع حملة تجييّش كبيرة من احزاب السلطة التي تعمل بشراسة لسدّ الطريق امامنا".  

وأكد العيلي انهم يحاربون النقيب محفوض وحزب الكتائب بصورة خاصة، وهم اعلنوا صراحة وفي العلن بأنهم يرفضون وجود اي كتائبي في نقابة المعلمين، وهنالك اعتراض كبير على وجودي لانهم يعتبرونني نقيب الظل او النقيب البديل الجامع للنقابة، بحيث توليت منصب رئيس مجلس ادارة صندوق التعاضد .

ورداً على سؤال عن الانتماء السياسي لمرشح لائحة السلطة ، قال العيلي:" هو رودولف عبود ينتمي الى "التيار الوطني الحر" والمواجهة به ستكون عبر سلطة الاحزاب فقط".

وعن موقف تيار المردة وحزب الله وحركة امل، اشار الى ان المردة اتجهوا نحو لائحة السلطة، وحزب الله وأمل منقسمون، مذكّراً بأن النقيب محفوض كان مقرّباً جداً من فريق 14 آذار ومحسوباً على اليسار الديموقراطي .

وحول إمكانية حدوث خرق من قبلهم، اعتبر بأن الرهان على وعي المعلمين وإلتزامهم بنقابتهم هو الذي سينقذها، وبالتالي فرهاننا قائم على هذا الامر. ورأى انه حين تتبع النقابة للسلطة فهذا يعني انها ليست نقابة. مستبعداً إقرار سلسلة الرتب والرواتب لان بعض الاحزاب تكذب في هذا الاطار، فهي وعدت ولم تف بوعدها حتى اليوم، لا بل تصرّح امام وسائل الاعلام بطريقة مغايرة لانها رافضة لأي سلسلة.

ولفت العيلي الى ان الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الاب بطرس عازار يعمل بقوة ايضاً لعدم وصول محفوض من جديد الى رئاسة نقابة المعلمين، لان الاخير حرّض الاساتذة بحسب رأي عازار. مشيراً الى ان المدارس المذكورة رفعت من قيمة الاقساط المدرسية ثلاث مرات من دون إعطاء اي زيادة للاساتذة .

وعن عدد الاساتذة الذي سيشاركون يوم الاحد، قال:" النقابة تضّم ما يقارب ال 14500 استاذ، لكن سيشارك ما بين ال 9 و10 الاف من الذين سدّدوا إشتراكاتهم، والمعركة ستكون على حوالي ال 1200 صوت".

وفي اطار الانجازات التي يعدون بها كمرشحين، ذكّر بأنهم يخوضون منذ اكثر من سنتين مفاوضات صعبة لإنضمام الاساتذة  لصندوق الضمان بعد عمر ال 64 عاماً"، كاشفاً انه خلال اجتماع مجلس ادارة الضمان الاجتماعي منذ يومين تمّ التصديق على القانون والتطبيق سيتم خلال فترة قريبة.

وختم العيلي بتوجيه دعوة الى كل الاساتذة للمشاركة الكثيفة يوم الاحد، والى تناسي السياسة والاحزاب وخوض معركة نقابية بإمتياز، تحت عنوان واحد هو"حقوق المعلمين وحرية قرارهم". اذ  آن الاوان لتغليب مصلحة نقابتنا على اي انتماء آخر، لاننا نريد معركة نقابية بعيدة عن السياسة .

 

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre