الفرنسيون ينتخبون رئيسهم

  • دوليّات
الفرنسيون ينتخبون رئيسهم

انطلقت صباح اليوم الأحد الدورة الثانية والاخيرة من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، وفتحت صناديق الاقتراع أمام نحو 46 مليون ناخب لاختيار رئيس جديد للبلاد من بين إيمانويل ماكرون ومارين لوبان وسط اجراءات أمنية كثيفة خوفا من أية عمليات ارهابية. وقد بلغت نسبة التصويت حتى منتصف النهار 28.23% حسب ما افادت الداخلية الفرنسية.

وكان قد بدأ الناخبون الفرنسيون في أقاليم ما وراء البحار والمقيمون بالخارج الإدلاء بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند منتصف يوم السبت في سان بيير وميكلون، تبعتها غويانا عند الواحدة ظهرا والأنتيل عند الثانية ظهرا، في حين بدأ التصويت في بولونيزيا عند الثامنة من مساء امس السبت.

وتضم الأراضي الفرنسية فيما يعرف بما وراء البحار مناطق سان بيير وميكلون وغويانا والأنتيل وبولينيزيا ومايوت ولا ريونيون ويبلغ عدد الناخبين في تلك المناطق نحو مليون ناخب. ويتم دائما فتح مراكز الاقتراع في هذه الأقاليم يوما قبل التصويت في فرنسا نظرا لفارق التوقيت.

وأشارت استطلاعات الرأي إلى أن الفرنسيين سيختارون إيمانويل ماكرون، وزير الاقتصاد السابق البالغ من العمر 39 عاما، الذي يريد رأب الصدع بين اليمين واليسار ومقاومة المد المناهض الذي شهد تصويت البريطانيين على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي واختيار الأميركيين لدونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

في لبنان

وفي لبنان بدأت عملية الاقتراع في مقر السفارة الفرنسية في بيروت وافتتحت مراكز الاقتراع عند الثامنة صباحا  في ستة  مراكز  ضمن الاراضي اللبنانية تتوزع على الشكل التالي : ثلاثة  مراكز في بيروت، واحد في صيدا، واحد في طرابلس، وواحد في جونية، وهناك 12 قلما للفرنسيين القاطنين في لبنان وقلم للفرنسيين المقيمين في سوريا وهو في مقر السفارة بيروت. ويبلغ عدد المقترعين 17772 مقترعاً وتستمر عملية الاقتراع حتى السابعة مساء .

اما القنصل الفرنسي العام سيسيل لونجيه فعقدت لقاءا مع الاعلاميين واعلنت عن الاجراءات اللوجستية والتنظيمية التي اتخذتها القنصلية من اجل تحسين عملية الاقتراع وتلافي الزحمة التي سجلت في الدورة الاولى من اجراءات تقنية وتحسين لوائح الشطب، مما انعكس ارتياحا على الارض فلم تسجل اي شكوى لغاية الان.

واعلنت ان الاقبال ولهذه اللحظة اقل من الدورة الاولى. واوضحت ان هناك ستة مراكز اقتراع على الاراضي اللبنانية ثلاثة مراكز في بيروت: مقر السفارة، المعهد العالي للاعمال، الليسيه الفرنسية ومراكز في كل من صيدا، طرابلس وجونية ومركز للفرنسيين المقيمين في سوريا وكانت نسبة اقتراعهم ضئيلة في الدورة الاولى ومعظمهم انتخبوا عن طريق الوكالات. واكدت ردا على سؤال ان السلطات الفرنسية لا تنسق مع السلطات السورية بخصوص اي تسهيلات في شأن انتخاب الفرنسيين المقيمين في سوريا كون العلاقات مقطوعة بين الطرفين.

المصدر: Kataeb.org