"القاعدة" بالمغرب تتبنى هجوما على فندق في بوركينا فاسو

  • دوليّات

قال موقع سايت المتخصص في رصد الحركات المتشددة إن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب أعلن مسؤوليته عن هجوم على فندق في واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو.

وقال مسؤول كبير في قوات الأمن في بوركينا فاسو إن أشخاصا يشتبه بأنهم مقاتلون ارهابيون احتجزوا عددا غير معروف من الرهائن بعد مهاجمة فندق وكازينو في مدينة واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو في ساعة متأخرة من مساء الجمعة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "العملية مستمرة في هذا الوقت. نحاول معرفة عدد المهاجمين لتنسيق عملياتنا بشكل أفضل. تم احتجاز رهائن  العملية قد تستغرق عدة ساعات".

وتحصن مسلحون في فندق "سبلانديد" بواغادوغو فيما تمركزت شاحنتان خفيفتان لقوات حفظ النظام في بوركينافاسو غير بعيد من الفندق ووقع تبادل متقطع لاطلاق النار بين المسلحين وقوات الأمن، في حين أكدت السفارة الفرنسية أن الأمر يتعلق بـ"هجوم ارهابي".

هذا وسقط "عدة قتلى" في هجوم آخر على مقهى ومطعم "كابوتشينو" في وسط واغادوغو الواقع قبالة فندق "سبلانديد" الذي تحصن فيه مسلحون، بحسب عامل في المقهى.

وتعذر على العامل في المقهى والمطعم الذي يرتاده الكثير من الزبائن مساء وتطل شرفته على جادة نيكروما ، تقديم عدد دقيق للقتلى.

من جهة اخرى اصيب دركي حاول الاقتراب من المكان بالرصاص ، بحسب دركيين آخرين.

وتعرضت بوركينافاسو أيضاً في وقت سابق اليوم ظهر الجمعة إلى هجوم أول من مجموعة مسلحة في شمال البلاد قرب الحدود مع مالي، وفق بيان للجيش.

واوضح البيان انه "بعد ظهر (الجمعة) نفذ نحو 20 شخصا مجهولين مدججين بالسلاح هجوما على عناصر الدرك الذين كانوا في مهمة في قرية تين اباو الواقعة على بعد 40 كلم من تين اكوف البعيدة بدورها 40 كلم من غوروم غوروم" شمال البلاد قرب الحدود مع مالي.

وخلف الهجوم "قتيلين هما دركي ومدني اضافة إلى اصابة دركيين اثنين بجروح احدهما اصابته حرجة".

المصدر: العربية