الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

نبيل الأظن.. رحيل مبدع لبناني أثرى المسرح الفرنسي

توفي المخرج المسرحي والكاتب الفرنسي اللبناني الأصل نبيل الأظن في أحد مستشفيات بلدة أفينيون الفرنسية بعد صراع مع المرض عن 69 عاما.ونعاه عدد من المسرحيين والفنانين اللبنانيين ممن عاصروه وعملوا معه وتتلمذوا على يديه.وكتب الشاعر والكاتب اللبناني عيسى مخلوف على حسابه بفيسبوك "في اتصالنا الهاتفي الأخير قال ‘لم يعد في استطاعتي أن أتحمل‘".وأضاف: "قبل أيام قليلة كان لا يزال يتحدث عن مسرحية يوليوس قيصر لشكسبير التي كان يزمع إخراجها، وتقديمها في شهر فبراير المقبل مع مجموعة من الطلبة الجامعيين في بيروت. كان يبحث عن وميض أمل في نظرات الطبيب الذي يعاينه كل صباح في المستشفى. وعندما يفقد أمله ويخفت صوته، كنت أحاول، بشتى الطرق، أن أجعله يصدق أن الطريق لم ينته بعد".

Advertise

علوش: الحريري لن يتراجع ولن يعتذر

شار القيادي في تيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش، إلى أنّ طرح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله «مرفوض مسبقاً من قبل الرئيس المكلف سعد الحريري، وليس وارداً، كما أن اعتذار الحريري أيضاً غير وارد»، ملخصاً الوضع بأن «المسألة هي مسألة عض أصابع» الآن.وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، ذكّر بأن نصر الله أشار إلى الانتظار، ورأى أنّ الفترة التي منحها نصر الله لتمثيل حلفائه أو انتظار تمثيلهم «هي فترة اختبار لتطبيق العقوبات على إيران، والانتظار ليرى تداعياتها ومدى تأثيرها على لبنان». وقال: «طبيعي أن نصر الله مهتم بزيادة وزير إضافي على حصته، ويهمه أن يكون سنياً ليكون بمواجهة الحريري، كما يهتم بأن يكون هذا الوزير من منطقة معينة (طرابلس والشمال نسبة إلى الحديث عن توزير أحد النائبين فيصل كرامي أو جهاد الصمد)، وذلك ليقصم ظهر التكتل حول الحريري في تلك المنطقة»، عادّاً أن «نصر الله يريد تمثيل هؤلاء ليكونوا كمائن متقدمة داخل جبهة الخصم السني».وإذ جزم بأن الحريري «لن يتراجع عن رفضه»، أكد أن الرئيس المكلف لا يريد أن يكون الحل على حسابه أيضاً، مضيفاً: «إذا كان هناك وزير سني تسووي كما يُحكى، فإنني أؤكد أن لا تسويات بيننا وبين الحزب»، أي إنه ما من شخصية يمكن أن تمثل تقاطعاً وسطياً بين الطرفين. وأضاف: «المرحلة هي مرحلة انتظار وعض أصابع»، لافتاً إلى أن الطرفين «ستواجههما إشكالية تطبيق أي نوع من التسوية».