الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

لقاءات باسيل...لملء الوقت الضائع؟!

قالت مصادر متابعة لـ"الجريدة" الكويتية إن المؤشرات تدل على أن رئيس الجمهورية ميشال عون يسعى الى إيجاد حل يخرج الحكومة من عنق الزجاجة، من خلال تفويضه باسيل لمعالجة مسألة تمثيل النواب السنّة المستقلين، من خلال اللقاءات التي يقوم بها. وأضافت أن «الاتصالات يفترض ان تنشط على خط بعبدا – حارة حريك في الأيام القليلة المقبلة، وهي إما ستعيد بناء الثقة بين الحليفين، فنشهد حلحلة حكومية، وإلا فإن البلاد قد تكون دخلت في حقبة ضبابية من الصعب التكهن بما ستحمله من تطورات». على الطرف الآخر، تبدي مصادر خشية كبيرة من أن يكون هذا التفاؤل «مصطنعا» وغير مبني على معطيات حقيقية، وهدفه فقط ملء الوقت الضائع محليا، وتمريره على «البارد» الذي يبقى بطبيعة الحال أفضل من الكباشات والسجالات الحامية.

كرامي: لا عودة عن مطلبنا باختيار أحدنا وزيرًا

لفت النائب فيصل كرامي الى ان بيت الطاعة هو للمطلقين وعندما ذهبنا لمقابلة عون مددنا يدنا اليه وقلنا له بالحرف "جايين نصاهر وليس نقاهر" وان شاء الله خير. وعن قول الحريري بانه "بي السُنة" اعتبر كرامي ان ليس لدينا بي للسُنة او للموارنة وانا اوفق الحريري الرأي اذا كان من باب الحفاظ على صلاحيات الطائفة السنية فنقطع نصف الطريق عن كل الصراعات التي تمر بها المنطقة. وشدد كرامي على اننا "نحن مع رئيس حكومة قوي، مؤكدا ان كل ما نطلبه هو تمثيل احد النواب السُنة الستّة.