الكاردينال صفير تسلم طابعا بريديا تذكاريا.. الراعي: انه تكريم للبطريركية المارونية

  • متفرقات
الكاردينال صفير تسلم طابعا بريديا تذكاريا.. الراعي: انه تكريم للبطريركية المارونية

تسلم الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير النسخة الاولى من الطابع البريدي التذكاري الذي يحمل صورته واسمه والذي اصدرته شركة "ليبان بوست" بناء على قرار مجلس الوزراء، خلال احتفال اقيم في الصرح البطريركي في بكركي، في حضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والكاردينال المكرم، والمطارنة: شكرالله حرب، سمير مظلوم، بولس الصياح، حنا علوان ورفيق الورشا، القيم البطريركي الاب جان ماري قويق وامين سر البطريرك الاب بول مطر، انطوان الخواجة ممثلا رئيس مجلس الادارة المدير العام لـ"ليبان بوست" خليل داود، المدير التسويقي روني ريشا، المسؤول عن البروتوكول والاعلام في الصرح البطريركي المحامي وليد غياض، خطار حدثي، ورئيس مؤسسة البطريرك صفير الاجتماعية الدكتور الياس صفير والاعضاء.

والقى الخواجة كلمة شكر فيها البطريرك الراعي على "اصراره على حضور هذا التكريم بالرغم من الظرف المحزن الذي يمر به بوفاة شقيقته"، مؤكدا "الدور الوطني الجامع الذي تقوم به الكنيسة المارونية على مر العصور".

بدوره، شكر البطريرك الراعي باسم الكاردينال المكرم والحاضرين، "مجلس الوزراء على قراره، و"ليبان بوست" على اختيارها الصورة المعبرة للطابع التي تحمل معاني كثيرة"، مؤكدا ان" هذا التكريم ليس فقط لشخص الكاردينال صفير ولعائلته فقط، بل هو للبطريركية المارونية وللبنان ايضا".

واعتبر ان "إلهامات الروح القدس هي وراء هذا القرار"، لافتا الى ان الكاردينال صفير "علمنا ان الشكر هو افضل من أي شيء".

وهنأ البطريرك الراعي الكاردينال صفير في الذكرى السنوية الـ57 على سيامته نائبا بطريركيا مع المثلث الرحمة الكاردينال المعوشي والتي "عاشها بملئها"، معتبرا ان "هذا كله نعم من الرب الذي كافأه واختاره كاردينالا على رأس الكنيسة المارونية".

وقال: "سيدة الزروع زرعت الكاردينال صفير في 15 أيار 1920 في ريفون، ومنها الى البطريركية المارونية، وهذه كلها إلهامات الروح الذي يهيئ خطواتنا ويقودها، وهذا الروح قاد خطواته منذ ذلك التاريخ وما زال حتى يومنا هذا، وهو مثال لنا جميعا، يعيش بمطواعية لعمل الروح القدس".

وشكر رئيس مؤسسة البطريرك صفير الاجتماعية والاعضاء على "الدور الذي يقومون به في خدمة المجتمع والكنيسة".

وختم متوجها الى الكاردينال المكرم بالقول: "نسأل الله، يا صاحب الغبطة، ان يعطيك العمر المديد لتبقى لنا مثالا وبركة في كنيستنا المارونية ولبنان وفي البطريركية، وان تبقى العذراء الى جانبك تقود خطواتك التي كانت وما زالت جميلة وحلوة".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام