الكاردينال صفير...صامد!

  • محليات

صدر عن المكتب الإعلامي في الصرح البطريركي - بكركي البيان الآتي: "يأسف غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن يسارع البعض الى إشاعة خبر وفاة غبطة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير، بدلا من أن يصلي من اجل شفائه. وإذ أكد غبطته أن البطريرك صفير لا يزال تحت المعالجة الطبية، سأل الجميع مرافقته بالصلاة ليمن ّالله عليه بالشفاء".

وكشفت مصادر طبيّة لموقعنا ان البطريرك صفير في وضع صحي حرج، قلبه لا يزال ينبض وهو يخضع للتنفس الاصطناعي وتحت المراقبة المشددة في مستشفى اوتيل ديو.

وأكد طبيب البطريرك صفير الدكتور الياس صفير انه لا يزال على قيد الحياة في العناية الفائقة"، لافتا إلى أن "ضغطه هو 12/7".

وقال للاعلاميين من المستشفى:" وضعه دقيق وهو أصيب بإلتهابات رئوية وإلتهابات بالمسالك البولية وقد حصل الامر نفسه العام الماضي وتخطى الازمة".

وأضاف:"ضغطه وقلبه في حالة جيدة والكلى تعمل ولقد أطلعت البطريرك الراعي على التطورات وقد ألغى جولته والأعمار بيد الله".

وغادر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مستشفى "أوتيل ديو"، بعد اطمئنانه إلى صحة البطريرك مار نصر الله صفير.

وقال الراعي لدى مغادرته والوفد المرافق من المطارنة: "البطريرك صفير تحت العلاج ونصلي ليشفيه الرب، ولا افهم لما كل هذه الإشاعات، فمن يحبّ شخصا، حتى لو مات لا يصدّق ذلك. لقد مرّ البطريرك في ظروف دقيقة ونصلّي إلى الله ليشفيه. ولا افهم لما هم مستعجلون لموته، وهو تحت المعالجة، والله هو رب الاعمار، فليصلِّ الجميع بدل اطلاق اخبار عن موته، وهذا كله يعني انهم لا يحبونه، وانا حزنت كثيرا مما قيل".

أما النائب السابق بطرس حرب فقال: "هو تحت العلاج ونحن نصلي لله كي يشفيه".

وأجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اتصالا هاتفيا عصرا بالبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي مستفسرا ومطمئنا الى صحة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير.

وغرّد نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "‏سلامة قلب صاحب الغبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير. هو ما زال يتلقى العلاج اطال الله بعمره".

المصدر: Kataeb.org