الكتائب تخوض معركتها الطالبية في الجامعات... الأشقر لموقعنا: لا للقمع السياسي السائد في بعض الكلّيات

  • خاص
الكتائب تخوض معركتها الطالبية في الجامعات... الأشقر لموقعنا: لا للقمع السياسي السائد في بعض الكلّيات

جيل الشباب هم أمل الغد... هذا هو المشهد المفترض في الحياة السياسية في كل دول العالم، اما في لبنان فالقمع السياسي وحرية التعبير وخنق الحريات ومنع بث الروح الديموقراطية في ارجاء بعض جامعاتنا تهيمن على الوضع، لان الحرية باتت في خطر على صعيد كل الوطن.

هذا المشهد ينقله رئيس مصلحة الطلاب في حزب الكتائب زخيا الأشقر في حديث لموقعنا عشية انتخابات الهيئات الطالبية في جامعتيّ سيّدة اللويزة والأميركية ويقول: "نحن موجودون كحزب في كل الجامعات الخاصة والجامعة اللبنانية في فروعها الثانية، ونشارك في الانتخابات الطالبية كل سنة، لكننا نفتقد كطلاب بصورة عامة في بعض الجامعات الى الحياة الوطنية، لان بعضها يمنع إجراء الانتخابات الطالبية وهذا يعتبر قمعاً للعمل السياسي وللديموقراطية. لذا نقوم بخوض برنامج لبث الروح الوطنية في نفوس كل الطلاب وعدم إحباطهم جرّاء ذلك، لانهم مع كل هذا ينالون شهاداتهم من دون أي فرصة عمل فيواجهون البطالة والحل الدائم هو السفر مما يعني ان التعلّق بلبنان الوطن لم يعد موجوداً، لذا نناضل كطلاب كتائبيّين من اجل رؤية سياسية لا تنسي كل هؤلاء محبة  لبنان اولاً والنضال من اجله."

 

إشكال اليسوعية "ولدنات"

ويشير الأشقر الى الوضع العام في البلد وما يحويه من مناكفات وسجالات، في ظل غياب أي حلول لكل المشاكل العالقة ، "فلا وضع سياسي سليم ولا خطة اقتصادية في هذه الظروف المعيشية الصعبة. والمطلوب ان نناقش ونشارك وندخل في خضّم الحياة السياسية اللبنانية كجيل شباب لكن كل هذا مفقود في لبنان. لكن نحن كطلاب كتائبيّين نناضل من اجل ذلك ونعمل على تطوير المناهج في الجامعات وتخفيض الأعباء على الطلاب وتقديم الخدمات لهم، وآخرها تطبيق fleets المتوفر على أنظمة Android  وIOS للهواتف الذكية وهو خاص بتأمين النقل لطلاب الجامعات والمعاهد".

ورداً على سؤال عن الاشكال الذي حصل يوم الاربعاء في الجامعة اليسوعية بين طلاب التيار الوطني الحر والقوات، قال:" نرفض التعدّي على رموزنا والرئيس الشهيد بشير الجميّل هو اكبر رمز كتائبي ووطني،  وما حصل نضعه في اطار "الولدنات" لان إستبدال صورة الرئيس الشهيد بصورة مسؤول طلاب التيار لم يتم سوى على مواقع التواصل الاجتماعي وليس داخل الجامعة كما قيل"، مؤكداً أن صورة القائد بشير ستبقى في الجامعة الى الابد ولن يستطيع احد زحزحتها. 

 

انتخابات حماسية في اللويزة والاميركية

وعلى خط الانتخابات الطالبية صباح الجمعة 12 الجاري، تنطلق عجلتها في جامعتيّ سيدة اللويزة والأميركية في ظل حماسة شديدة يرسمها مشهد الاقبال لإنتخابات الهيئة الطالبية الجديدة، وتشارك فيها الأحزاب اللبنانية عبر لوائح تتنافس على خدمة الجامعة والطلاب وبعضها يضّم مرشحين مستقلين.

ويشترط النظام على اللوائح المتنافسة توزيع المقاعد على كليات الجامعة وإعتماد قاعدة النظام النسبيّ والصوت التفضيلي داخل اللائحة الواحدة، لتمكين الناخب من تفضيل مرشح على آخر ضمن اللائحة الواحدة، وكل هذا من شأنه تأمين فرصة لتمثيل جميع الأطراف المرشحة، وبالتالي يضمن صحّة التمثيل بشكل عام كما أشار بعض الطلاب لموقعنا.

 

انتخابات لا تخلو من "الحزازيات"

وفي هذا الاطار، يقول رئيس دائرة الجامعات الخاصة في مصلحة طلاب الكتائب ميشال خوري لموقعنا أن يوم الجمعة سيشهد منافسة انتخابية شريفة ديموقراطية، ونحن كطلاب كتائبيّين سنخوض معركتنا منفردين في جامعة سيّدة اللويزة، ولدينا 24 مرشحاً في معظم الكليات منها إدارة الاعمال والعلوم والهندسة والعلوم الانسانية، وهذه المعركة بدأنا بخوضها منذ 3 سنوات، لكن هذا العام قمنا بجهد كبير وعمل متواصل حيث كان لنا حضور في جميع الكليات، كما لنا مرشحون ضمن لائحة تحالفية مع القوات والمستقبل في الجامعة الأميركية ضد لائحة تضم التيار الوطني الحر وحركة امل وحزب الله وغيرهم.

وختم:" املنا الكبير بأن النتائج ستكون إيجابية لصالحنا للتأكيد للجميع بأن الكتائب باقية ومستمرة، مع الإشارة الى ان المعركة حامية ولا يخفي الامر من حصول بعض"الحزازيات" ليس اكثر.

المصدر: Kataeb.org