الكتائب ودعت الريس جوزف باسيل

  • كتائبيات

ودّع حزب الكتائب اللبنانية ومنطقة جبيل الرئيس الاسبق لاقليم جبيل الكتائبي الرفيق جوزف باسيل بمأتم شعبي ورسمي حاشد حضره الرئيس امين الجميّل وعقيلته السيدة جويس الجميل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل الأمين العام الرفيق نزار نجاريان ونائبا رئيس الحزب الدكتور سليم الصايغ والأستاذ رفيق غانم وحشد من اعضاء المكتب السياسي والمجلس المركزي والمصالح والاقاليم الحزبية.كما حضر مدير عام مصلحة مياه بيروت وجبل لبنان المهندس جان جبران ممثلا رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل والنواب نديم الجميّل وزياد حواط وسيمون ابي رميا والنواب السابقين نعمة الله ابي نصر وفارس سعيد وجان حواط وممثلين عن الاحزاب في منطقة جبيل وحشد من المواطنين.

رأس الذبيحة الالهية الناىب البطريركي المطران بولس روحانا ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وبحضور المطران ميشال عون ولفيف من الكهنة. وفي البركة الرسولية  شدد الرقيم البطريركي على أن الراحل الكبير كان وجه الصداقة والامانة واليوم تبكيه الاسرة الباسيلية واقليم جبيل وبنك بيبلوس وهو الذي كان ابن الكنيسة المواظب على اللقاءات الرعوية  الى جانب زوجته السيدة هدى اسحق مخايل التي عاش معها باخلاص تام واحترام وقد سبقته الى بيت الاب منذ ثماني نوات.

وفي مجالات عمله اكتشفنا طينته .ففي بنك بيبلوس الذي خدم فيه لما يزيد على الخمسين سنة رأينا جهوزيته للخدمة وتفانيه وأمانته ليس فقط للوظيفة والمؤسسة بل ولشخص صاحبه ورئيس مجموعته ونسيبه الدكتور فرنسوا باسيل مجتهدا ان يكون انعكاسا لوجهه ونهجه.وفي انتسابه الى حزب الكتائب ورئاسته لاقليم جبيل لمسنا محبته للبنان وشعبه واخلاصه لرئيس الحزب منذ البداية وللذين تعاقبوا على الرئاسة وللزملاء والتزامه بالاهداف والية العمل.

وفي الجامعة الباسيلية نشهد لوفائه لتراثها وارثها الكنسي والمدني.فحافظ على خطها وعاش هذا الوفاء للذين انجبتهم ولا سيما من أنسبائه من رئيسة عامة ومختار ورئيس مجلس ومدير عام في بنك بيبلوس وامتياز كهرباء جبيل.وعاش أجمل روابط الاخوة مع شقيقه وشقيقته وعائلاتهم وقد المته وفاة شقيقه قزحيا.واخلص لجميع أنسبائه والاصدقاء.وفي بلدته الفيدار اختارته السلطة الكنسية عضوا في لجنة وقفها وانتخبه أبناء البلدة عضوا في مجلسها البلدي كما انتخبه اعضاء ناديها الرياضي رئيسا له.

بفضل مزاياه الايمانية والاخلاقية وصلابة ارادته وصفاء اخلاصه وجلادة صبره على المصاعب والمحن تحمل أوجاع المرض متكلا على عناية الله ومسلما ذاته لارادته ولسيدة الفيدار محاطا بمحبة الاهل والاصدقاء حتى اسلم الروح صباح السبت الماضي كأنه استراح من عمله كله.وها هو يحضر أمام عرش الله حاملا جنى اعمال الخير .

المصدر: Kataeb.org