الكتل تحسم خياراتها وهكذا تقاسموا هيئة مكتب المجلس...باسيل يختار مكتب عون!

  • محليات
الكتل تحسم خياراتها وهكذا تقاسموا هيئة مكتب المجلس...باسيل يختار مكتب عون!

تواصل الكتل النيابية حسم خياراتها في ما خصّ رئاسة مجلس النواب ونيابة الرئاسة وهيئة المكتب.

واليوم، رشّحت كتلة التنمية والتحرير الرئيس نبيه بري لرئاسة مجلس النواب وميشال موسى عضواً لهيئة مكتب المجلس.

وفي معلومات للـLBCI،  قررت الكتلة التصويت لإيلي الفرزلي لنيابة رئاسة المجلس.

وبحسب المعلومات، ثمة اتفاق سياسي ضمني على هيئة مكتب المجلس بحيث يكون بري رئيساً والفرزلي نائباً للرئيس والاعضاء ميشال موسى وسمير الجسر وآلان عون وهاغوب بقرادونيان ومروان حماده فيما لفتت المعلومات الى ان القوات اللبنانية رشحت فادي سعد مكان انطوان زهرا في هيئة مكتب المجلس.

واشارت معلومات LBCI الى ارجاء انتخاب رؤساء واعضاء اللجان الى ما بعد تشكيل الحكومة لأن النظام الداخلي يلزم بالفصل بين التوزير واللجان النيابية وكتلة التحرير لم تتطرق الى فصل النيابة عن الوزارة.

في الاطار عينه، كشف رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ان كتلة المستقبل ستنتخب بري لرئاسة مجلس النواب ولكنها لن تنتخب النائب ايلي الفرزلي نائبا له.

واكد ان هناك قرارا بفصل النيابة عن الوزارة في "تيار المستقبل ونفى علمه باستبعاد مرشح "القوات" فادي سعد عن هيئة مكتب المجلس واستبداله بآلان عون.

الحريري اكد ان ثمة قرارا بالاسراع في تشكيل الحكومة معربا عن اعتقاده بأنّ العقوبات على حزب الله لن تؤخّر التأليف بل قد تسرّع ولادة الحكومة.

وقال:"بحياتي لم أطلب من جنبلاط أن يصوّت لأحد دون آخر والتصويت لإيلي الفرزلي أو عدمه لن يسبّب مشكلة بيننا".

كتلة المستقبل التي اجتمعت لاحقا برئاسة الحريري في بيت الوسط جدّدت ثقتها بالرئيس الحريري وخياراته، وتبنّت تسميته لتشكيل الحكومة في الاستشارات النيابية الملزمة، المقرر اجراؤها مع بدء الولاية الجديدة لمجلس النواب.

وأعلنت كتلة المستقبل تأييدها لاعادة انتخاب الرئيس نبيه بري رئيساً لمجلس النواب، آملة أن تحظى اقتراحاتها بترشح اعضائها للجان النيابية بموافقة الزملاء من سائر الكتل.

تكتل لبنان القوي سمّى الحريري لتشكيل الحكومة، النائب ايلي الفرزلي لنيابة رئاسة مجلس النواب وبري او ورقة بيضاء لرئاسة المجلس.

وقال رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل: "الموقف من رئاسة مجلس النواب نعرضه من زاويتين الاولى مبدأ التماثل وشعور الناس الذين نمثلهم بعد ما حصل خلال انتخاب الرئيس عون والزاوية الثانية المبدأ الميثاقي وهناك اليوم ترشيح واحد هو الرئيس بري، القوات اعلنت التصويت بورقة بيضاء لرئاسة المجلس واذا اتخذنا الموقف نفسه تكون الاغلبية الساحقة مسيحيا ترفض هذا الترشيح ونكون امام رفض مسيحي كبير لخيار شيعي كبير وهذا ما لا يمكننا تجاهله والتيار طالما دفع الاثمان لمنع عزل طائفة فنحن حراس الميثاقية لذلك قررنا ترك الحرية لأعضاء التكتل بالتصويت بالطريقة التي يرونها مناسبة بالورقة البيضاء او للرئيس بري".

رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قال بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري في بيت الوسط وقبيل اجتماع اللقاء الديمقراطي: "لقد أصبحت خارج الخدمة الفعلية، لكن هناك صداقة تاريخية نضالية تربطني برئيس مجلس النواب نبيه بري"، مضيفا: "البعض يقول إن إيلي الفرزلي هو وديعة سورية لكن بحكم صداقاتي بالرئيس بري سأطلب من نواب اللقاء الديمقراطي انتخاب الفرزلي مع ترك الحرية لباقي الأعضاء".

وأكد جنبلاط اننا سنرشّح الحريري لرئاسة الحكومة.

اللقاء الديمقراطي أعلن تأييده المطلق للرئيس نبيه بري في رئاسة المجلس وفي ما يتعلق بنيابة الرئاسة ترك الخيار للرفاق النواب بالتصويت.

النائب هادي أبو الحسن لفت بعد الاجتماع الى ان تيمور جنبلاط سيترأس كتلة اللقاء الديمقراطي والنائب مروان حمادة سيمثل الكتلة في مكتب هيئة مجلس النواب.

وقال أبو الحسن: "سنسمّي مبدئياً الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة وانطلاقا من حجمنا التمثيلي سنطالب بثلاث وزارات ولا تراجع عن هذا المطلب" مشيرا الى ان اللقاء لم يناقش مسألة فصل النيابة عن الوزارة وهذا الامر غير وارد في الدستور.

وترأس الرئيس نجيب ميقاتي إجتماعا لـ"كتلة الوسط المستقل" النيابية بعد ظهر اليوم في مكتبه ضم الوزير السابق النائب جان عبيد، الوزير السابق النائب نقولا نحاس، والنائب الدكتور علي درويش.

وأعلنت الكتلة أنها" تدعم انتخاب الرئيس نبيه بري لرئاسة مجلس النواب في الجلسة التي سوف تعقد غدا"، وتمنت "أن يكون اكتمال عقد مجلس النواب غدا فاتحة خير على لبنان واللبنانيين، فيصار الى اقتراح واقرار القوانين الضرورية لا سيما التي تساهم في معالجة الاوضاع المالية وتحقيق الاصلاح المنشود وتحريك عجلة الاقتصاد، وتوفير فرص عمل جديدة تحد من هجرة الشباب اللبناني".

وأفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" انه تم توزيع المكاتب في مجلس النواب على النواب الجدد. فاختار النائب جبران باسيل المكتب الذي كان يشغله الرئيس ميشال عون عندما كان نائبا وبقي شاغرا بعد انتخابه رئيسا للجمهورية.

المصدر: Kataeb.org