اللاجئون يشكّلون 43.7% من سكان لبنان.. والخسائر اكثر من 19 مليار دولار

  • محليات
اللاجئون يشكّلون 43.7% من سكان لبنان.. والخسائر اكثر من 19 مليار دولار

يلخّص أحد الغربيين حجم ما سمّاه المفاجأة التي أحدثتها المبادرة الروسية تجاه ملف النازحين السوريين وخصوصاً أنها اقترنت في شكلها ومضمونها وتوقيتها بالنتائج الفورية التي أنتجتها القمّة الأميركية – الروسية في هلسنكي واعتبارها نتاج توافق استثنائي تمّ بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين اللذين التقيا على إعطاء الأولوية لهذا الملف ليس من أجل تقديم مقاربة او حلّ للأوضاع الإقتصادية المتردّية في دول الجوار السوري وخصوصاً في لبنان والأردن فحسب بل من أجل تحاشي انفجار إجتماعي عاشته الساحة الأردنية قبل اسابيع قليلة والمخاطر المحدِقة بالساحة اللبنانية على المستويات الإقتصادية والإجتماعية ومختلف مناحي الحياة اليومية.

ففي التقارير التي رفعتها سفارات دول عدة ومراكز امنية ومؤسسات اقتصادية أجرت مقاربة للأوضاع الإقتصادية في لبنان تحدّثت عن مخاطر جمّة تفيض على ما هو متوقع أمنياً، لا يمكن مقاربتها ما لم يتمّ التخفيف من حجم الضغوط التي تَسبَّب بها النزوح السوري الكثيف وانتشاره على مساحة الوطن الصغير بنسبة قاربت في آخر الإحصائيات 43.7% من سكان لبنان، وهم أنشأوا دورة اقتصادية تكاد تكون مستقلّة تجاوزت نسبتها الـ 37% من الحركة الإقتصادية في البلاد، ورفعت من نسبة البطالة والفقر وتقلّص حجم الإنتاجية في البلاد.

ورفع بعضهم حجم الخسائر المترتّبة على لبنان الى اكثر من 19 مليار دولار منها ما هو مرئي ومنها ما زال مغطّى تحت غطاء من التدابير المالية والنقدية الصعبة التي يخفيها المسؤولون اللبنانيون عن مواطنيهم.

والى هذه المستجدات السياسية والإقتصادية والأمنية فقد أدّى التفاهم الأميركي – الروسي على ضرورة تحاشي ما امكن من الأزمات الكبرى الناشئة عن الأزمة السورية قبل بلوغ الحلّ السياسي الى وضع ملف النازحين في أوّل سلّم الأولويات. فـ «الطحشة الدبلوماسية» التي عبّرت عنها موسكو بتجنيد كل قدراتها المنتشرة في العالم لم تكن من فراغ.

فهي استندت الى هذا التفاهم النادر بين موسكو وواشنطن، والى القوة العسكرية الروسية المتحكّمة بمفاصل سوريا الجغرافية والإستراتيجية في أجزاء واسعة من «سوريا المفيدة» حيث ينتشر أكثر من 78% من سكانها.

فوحداتها العسكرية أحكمت السيطرة على معظم مدنها الكبرى والطرقات الإستراتيجية التي تربط في ما بينها والمواقع الإستراتيجية فيها ونشرت وحدات من الشرطة العسكرية لضمان الأمن فيها وردع المخالفين أيّاً كانت هويّتهم ولو كانوا من الجيش السوري النظامي والأدلّة على ذلك لا تحصى.

 

المصدر: الجمهورية