المجلس النسائي طالب بكوتا في الحكومة: نشكر للنائب سامي الجميل مطالبته بإشراك المرأة في الوزارة كونه الوحيد الذي طالب جهاراً بهذا الحق وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على انسجامه مع نفسه ومع قيم المساواة

  • محليات
المجلس النسائي طالب بكوتا في الحكومة: نشكر للنائب سامي الجميل مطالبته بإشراك المرأة في الوزارة كونه الوحيد الذي طالب جهاراً بهذا الحق وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على انسجامه مع نفسه ومع قيم المساواة

طالب "المجلس النسائي اللبناني" بكوتا نسائية في الحكومة المزمع تشكيلها، في مؤتمر صحافي عقد في مقره، بمشاركة الوزيرة السابقة وفاء الضيقة حمزة وحشد من الهيئات النسائية ومنظمات المجتمع المدني والحقوقيات والرئيسات السابقات للمجلس.

 

رئيسة المجلس جمال هرمز غبريل شكرت باسم المجلس النسائي وباسم المرأة اللبنانية للنائب سامي الجميل "مطالبته بإشراك المرأة في الوزارة، كونه الوحيد الذي طالب جهارا بهذا الحق، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على انسجامه مع نفسه ومع قيم المساواة". وختمت: لو مشيت على طريق من سبقوك، فإنك حتما ستصل إلى نفس المكان الذي وصلوا إليه.

 

وشددت على ان هذا الظرف الدقيق في لبنان ومحيطه يقتضي إشراك كل مكونات الوطن الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، لتحمل مسؤوليات المرحلة، والمصلحة الوطنية تقتضي إشراك من نادى بالوحدة الوطنية وعمل من أجل السلم الأهلي، رجالا ونساء، كما تقتضي إبعاد كل من عمد إلى إثارة النعرات والتسبب بالفتن".

 

ورأت أن "مشاركة المرأة اللبنانية في الوزارة العتيدة هو أكثر من ضرورة وطنية. فنحن النساء لم نعمل يوما إلا بوحي من ضميرنا الوطني ولم نتفوه بكلمة واحدة تدعو للتفرقة، ولطالما كنا درعا واقيا من العنف والفساد والشرذمة، ولم نعمل إلا لقيم العدالة والحرية والمساواة". وطالبت الرئيس المكلف وجميع رؤساء الكتل النيابية بتسمية نساء في الوزارة، لأن وجود المرأة اللبنانية في وزارة من أبرز مهامها إجراء الانتخابات النيابية، هو فرصة لوضع قانون انتخابي يؤدي إلى حسن تمثيل جميع اللبنانيين".

 

مطر

وسألت الرئيسة السابقة للمجلس ليندا مطر: "في الحكومة المستقيلة المكونة من ثلاثين وزيرا لم يجدوا لنا مقعدا كنساء فكيف للحكومة المطروحة حاليا من 16 وزيرا؟ مؤكدة أن على الحركة النسائية عدم التراجع في مطالبتها بإشراك النساء في التشكيلة الوزارية المقبلة.

 

دوغان

وأكدت الرئيسة السابقة إقبال دوغان "ضرورة توزير نساء في الحكومة تلتزم بقضايا المرأة وتناضل فعلا من أجل المطالب التي تطرحها الحركة النسائية، لافتة إلى أن نضال المرأة ليس هو من أجل قضايا خاصة بل هو من أجل قضايا المجتمع والوطن عامة".

 

الضيقة

واعلنت الوزيرة السابقة الضيقة أن الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية خاطبت الرؤساء الثلاثة ورؤساء الكتل النيابية عبر مراسلات مطالبة أياهم بإشراك النساء في التشكيلة الوزارية وأنها طلبت من جميع المسؤولين إشراك المجلس النسائي اللبناني في المشاورات الجارية بصدد تشكيل الحكومة.

 

وفي نهاية المؤتمر الصحافي أعلنت انجيل خوند ترشحها للندوة البرلمانية عن قضاء جزين.

 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام