المشنوق: إما الجنسية لأبناء كل الأمهات أو لا جنسية

  • محليات
المشنوق: إما الجنسية لأبناء كل الأمهات أو لا جنسية

أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في لقاءات انتخابية "أننا نعيش أجواء معركة سياسية بين خطين لا يلتقيان، حول قرار بيروت وهويتها وكرامة أهلها"، لافتا إلى أن "الاقتراع هذه المرة لن يكون لأشخاص في المدينة بل لتاريخها ومستقبلها، بوجه المشروع الآخر الذي يقدم الأموال الطائلة منذ سنوات عدة لتنفيذ مشروعه في لبنان".

وفي لقاء في قصقص قال: "تم الاعتداء على بيروت في 7 أيار لكن لم يأخذوا روحها في السياسة، والخطورة اليوم هي سعيهم إلى أخذ تمثيلها بالانتخابات".

وفي المنارة دعا إلى "عدم الاستسلام للمشاكل بل العمل على إيجاد حلول لها، لنبقى صامدين في الدفاع عن عروبتنا عبر التماسك والتعاضد".

واكد المشنوق في لقاء بدعوة من طلال المصري بالرملة البيضاء، "إننا نواجه في بيروت ثمانية لوائح ضد لائحة تيار المستقبل، وهذه التعددية تترك شبهة حول بعضها، لأنها ستساهم في تقوية لائحة "حزب الله" وحركة "أمل" و"الأحباش"، التي تضم 40 ألف صوت على الأقل، من خلال خفض الحاصل الانتخابي بتشتيت أصوات البيارتة".

وفي قريطم أعلن المشنوق تأييده "إعطاء المرأة اللبنانية الجنسية لأولادها"، واعدا "أن يكون هذا الموضوع بندا أساسيا في مرحلة ما بعد الانتخابات"، وأضاف: "إما الجنسية لأبناء كل الأمهات، أو لا جنسية".

وخلال عشاء لـ "الهيئات الكردية" أشاد المشنوق "بوفاء الأكراد وشهامتهم وشجاعتهم"، واصفا إياهم بـ"أحفاد صلاح الدين البطل الذي رفع رأس العرب والمسلمين حين كانوا يمرون بأصعب أيامهم وحقق الانتصارات والكبرى وتخلد كعلم من أعلام الانتصارات الإسلامية والعربية".

وتناول المشنوق "الاعتداء الذي تعرض له المرشح الصحافي علي الأمين ابن مفتي صيدا الجعفري السابق السيد محمد حسن الأمين، الشخصية المعتدلة في جبل عامل، فقد اعتدوا عليه في بلدته شقرا عندما حاصره أكثر من 40 شخصا واعتدوا عليه بالضرب ونقل إلى المستشفى، فهذه هي الديمقراطية التي ينادون بها، فيعمدون إلى حرب إلغاء ضد منافسيهم، وفي بيروت يديرون المعركة بكلام السيد حسن نصر الله عن أن الخطر الداخلي في بيروت يفوق الخطر الإسرائيلي".

واضاف: "هكذا يقيمون معركة بيروت، لذا يجب ألا نترك المدينة لهذا المشروع والتصدي يكون عبر صناديق الاقتراع وكثافة التصويت".

المصدر: Kataeb.org