المطران رحمة: الامور عادت الى نقطة الصفر

  • مجتمع
المطران رحمة: الامور عادت الى نقطة الصفر

أجواء تفاؤلية حملها اتحاد المدارس الكاثوليكية من لقائه مع رئيس الحكومة سعد الحريري أمس، بعد محاولات عدة لايجاد مخرج للقانون 46 الذي يعتبر الاتحاد انه غير منصف فيما يتعلق بالدرجات الست الخاصة بالتعليم الثانوي.

واذ ينتظر الاتحاد فترة ما قبل نهاية الجاري للبت بالموضوع في جلسة حكومية خصصت للملف التربوي، يعوّل على وعود رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في بذل الجهود لانهاء الموضوع، وعلى حكمة الرئيس الحريري في انهاء الجدل القائم حول زيادة الرواتب للاساتذة التي بدورها سترتب زيادة لا يُستهان بها على الاقساط المدرسية، وهذا ما ترفضه لجان الاهل رفضا قاطعا، وتعتبره اجحافا بحق أولياء أمور الطلاب.

وفي السياق، أعلن رئيس اللجنة الاسقفية للمدارس الكاثوليكية المطران حنا رحمة في حديث لـ"المركزية" ان "الامور عادت الى نقطة الصفر، فموقفنا واضح منذ اقرار سلسلة الرتب والرواتب، واليوم نحن نجول على الرؤساء بهدف شرح وجهة نظر الاتحاد من تطورات المرحلة، خصوصا ان اضرابات عدة يعتزم الاساتذة تنفيذها الاسبوع المقبل وفي شهر شباط المقبل ستؤدي الى شل البرامج الدراسية".

وكرّر القول ان في حال طبّقنا السلسلة بكامل مفاعيلها ودرجاتها ستبلغ الزيادة على القسط للتلميذ الواحد نحو مليون و400 ألف ليرة لبنانية، معلنا ان المشكلة جدّية وعلى الدولة النظر فيها والتعاون مع ادارات المدارس الكاثوليكية.

وامام ازدياد الملف التربوي تعقيدا وهذه المرة من جهة التعليم الخاص، تعلو صرخة الاهالي لتوازي صرخة الاساتذة، اذ يستمر الجدل قائما من دون تسجيل اي نتيجة ايجابية.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية