المطران عودة: لا تنتخبوا من كنتم تتذمّرون منهم ومن أنجزوا الصفقات

  • محليات
المطران عودة: لا تنتخبوا من كنتم تتذمّرون منهم ومن أنجزوا الصفقات

ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة خدمة الهجمة في كاتدرائية القديس جاورجيوس تلاها قداس الفصح، واكد في عظته اننا نعيد اليوم عيد الاعياد وموسم المواسم، عيد قيامة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح وانتصاره على الجحيم، مشدداً على ان الفصح هو فصح الرب كون المسيح اجازنا من الموت الى الحياة ومن الارض إلى السماء نحن المنشدين نشيد النصر.

واشار المطران عودة إلى اننا نعي انه في قيامة المسيح نعبر من الموت إلى الحياة ومن العبودية إلى الحرية لان المسيح قدم نفسه ذبيحة عنا ليرفعنا معه إلى يمين مجد الله، فالفصح عبور من الظلم الى النور من الخطيئة إلى البر والتوبة.

 وتابع "نرفع الصلاة كي يقدس الرب نفوسنا واجسادنا ونساله ان يبعد عن لبنان كل حزن وشر ويبسط سلامه في القلوب وعلى الارض فتشرق شمس العدل والحقيقة".

 واكد ان الشفافية مطلوبة وبإلحاح في الانتخابات، فقال" لبنان على ابواب انتخابات فنسال الله ان تتم في اوانها باقسى درجات الشفافية اذ بها تتجد الحياة السياسية ومن خلالها يحاسب الراي العام ممثلي، ونسال ابناءنا ان يختاروا من يرون فيهم الكفاءة لحمل صوتهم والدفاع عن حقوقهمعوضا عن انتخاب من كانوا يتذمرون منهم ومن أنجزوا الصفقات".

 وشدد على اننا نعيش وضعا صعبا يجد فيه الناس صعوبة في تأمين كافة متطلبات الحياة ويشكون من الاقتصاد المتردي والمضحك المبكي اننا نسمع شكوى السياسيين من الوضع القائم.

 وانتقد المطران التحالفات القائمة، وقال "نشهد تحالفات انتخابية ظرفية يجتمع فيها متعارضون ومتخاصمون من اجل كسب الاصوات مؤسف ان البعض استسهل عملية الترشح متجاهلا ان دور النائب هو التشريع، ومن الجميل ان يكون ممثل الشعب قريب من شعبه لكن مهماته لا تتوقف عند واجبات الخدمات اذ عوضا عن الاهتمام في عمله التشريعي يمضي وقته في تقديم خدمات قد تكون غير قانونية".

 ولفت إلى انه على اللبنانيين ايصال نواب يتمتعون بالعلم والخبرة والصدق والنزاهة والاخلاق للمساهمة بقيام دولة حديثة تقوم بواجباتها تجاه المواطنين طالبا من اللبنانيين انتخاب المستقبل الواعد.  

 واضاف "الكل يتبادل التهم عن المديونية في لبنان وعن الفساد المستشري لكنهم لم يذكروا يوما اسم فاسد او مرتشٍ فكيف يكون فساد ولا فاسدون؟"

 ودعا لضرورة مشاركة المرأة في الحياة السياسية فهي اقتحمت مجالات العمل بجدية ونزاهة، سائلا " الناخبين الم يحين الوقت لوقف النظرة الدونية للمراة واعطائها اصواتكم هي التي ربتكم وكانت لكم السند؟"

 وختم قائلا "نصلي من اجل المرضى والحزانى والمسجونين والمخطوفين و نرفع الدعاء من اجل ان يدحرج الملاك عن قلوبنا كل ضعينة لتصبح مسكنا للرب القائم".

المصدر: Kataeb.org