المغرب يكشف خفايا التقارب بين حزب الله والبوليساريو

  • دوليّات
المغرب يكشف خفايا التقارب بين حزب الله والبوليساريو

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في المغرب ناصر بوريطة إن النظام الإيراني يسعى جاهدًا للحصول على موطئ قدم في شمال إفريقيا، مُحذرًا من نشاط طهران في المنطقة.

 وأشار بوريطة إلى أن قادة حزب الله الإرهابي (حليف إيران) عقدوا اجتماعات مؤخرًا مع قادة من البوليساريو، موضحًا أن توقيف قاسم تاج الدين (أحد أكبر ممولي حزب الله الناشطين في إفريقيا) بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، كان نقطة التحول في علاقتها مع "البوليساريو"، وفق "سكاي نيوز".

وأضاف بوريطة: "هذه التدخلات لن تتوقف. والإسلام المعتدل والوسطي الذي يدعو إليه المغرب، يُمثل أحد العناصر التي أزعجت النظام الإيراني".

 وتابع: "قرار المغرب قطْعَ علاقاته مع إيران كان قائمًا على تقييماتنا الخاصة ومعلوماتنا وعلى اعتبارات مرتبطة بالأمن القومي، ولم يكن -بأي شكل من الأشكال- إثر ضغوطات خارجية".

 ونقلت قناة "فوكس نيوز" عن خبراء أميركيين، قولهم إن "البوليساريو هي نتاج للحرب الباردة، وتخلى عنها داعموها باستثناء الجزائر، ثم دخل النظام الإيراني على الخط لنشر الفوضى في المنطقة".

 وسجل المصدر ذاته أن "البوليساريو شكلت فرصة أراد النظام الإيراني استغلالها".

 ويتفق هؤلاء الخبراء أيضًا على أن "إيران، على مدى تاريخها، تستهدف الصراعات الإقليمية، وتعمل على إذكائها، إلى أن تخرج عن نطاق السيطرة".

 وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قال -الاثنين الماضي- إن "الولايات المتحدة ستعمل بشكل وثيق مع حلفاء واشنطن في المنطقة للتصدي لأنشطة وتدخلات النظام الإيراني".

المصدر: Agencies