الموسوي: لإعادة النظر في الموازنة واعلان حالة طوارئ اقتصادية

  • محليات
الموسوي: لإعادة النظر في الموازنة واعلان حالة طوارئ اقتصادية

طالب النائب نواف الموسوي بإعادة اعادة النظر في موازنة 2018 وشطب الكثير من البنود التي يمكن الاستغناء عنها، موضحا ًانه كان كان يفترض بهذه الموازنة ان تكون متقشفة، غير ان هناك نفقات جارية في اكثر من بند، داعياً السلطة الى اعلان حالة الطوارئ الاقتصادية.

واستهل الموسوي كلامه خلال جلسة مجلس النواب، بالقول: " نحن دولة تحت خط الف،قر تعيش حالة انكار للحال التي هي عليها وبات من الضروري ان نواجه هذا المريض بالفقر المدقع على حقيقة حاله عله يتصرف وفق هذا الواقع وهذه الحقيقة

وشرح ان "التسوية الضريبية هي تعديلات ضريبية، والمفروض ان تأتي وفقاً للدستور بقانون مستقل، اما هذه التسوية جاءت برفقة قانون وليس بقانون"، لافتاً الى ان هذا الموضوع لا يحل بالتصويت انما بالسياسة.

من هنا، طالب الموسوي بسحب قانون التسوية الضريبة، ودراسته جيداً في الحكومة ثم اعادته كقانون لدراسته "على مهل"  لأنه "اذا خرجت الموازنة ومعها هذا القانون فذلك فضيحة بكل المعايير في المجلس النيابي" وفقاً لموسوي.

وفي السياق، دعا الموسوي الى "تحرير الهيئات الرقابية من اسر السلطات السياسية التي تضغط عليها لمنعها من اعلان مواجهة العقبات في القيام بدورها" مشيراً الى ان "رئيس احدى ادارات المناقصات العمومية طلب ان يشارك في برنامج للتعبير عن رأيه في بعض الصفقات غير انه منع من الاطلالة عن الاعلام، رغم قانون حق الوصول الى المعلومات".

واستغرب الموسوي كيفية عدم الاستماع الى سياسات اقتصادية جديدة، قائلاً: " نحن عاجزون عن دفع الفوائد، وكلفة الدين التي هي 80 مليار دولار دين لا تقضي على مستقبل اولادنا فقط انما تقضي على حاضرنا ايضاً، فلماذا لا نسمع محاضرات وتيارات جديدة للسياسة الاقتصادية، لماذا انتم مصرون على السياسة الاقتصادية الخرساء التي نتيجتها انعدام في البنى التحتية والمياه والكهرباء وغيرها؟".

وعن موضوع اللاجئين السوريين، رأى اننا "لا نجيد استثمار الدور القسري الذي نقوم به بشأن اللاجئين السوريين. لماذا نطالب بالقروض من اجل اللاجئين السوريين؟ لماذا لا نقول للمجتمع الدولي تعالوا ساعدونا والا سنقفل معسكر الاعتقال الذي عينتموننا حراساً عليه".

وعن ملف النفط، اعتبر الموسوي، ان " العدوان الاسرائيلي عدوان جدي، وهو قائم وجاهز، فالاسرائيلي يحتل 860 كلم مربع من المنطقة الاقتصادية الخالصة، فموضوع النفط موضوع حيوي لكي نخرج من الكارثة الاقتصادية، ولكن يجب ان نصارح اللبنانيين باننا امام مشكلة في البلوكات 8-9-0 10، اذا لم نقم بأي اجراء لاسقاط الاتفاقية المشؤومة، في 17-1- 2007، والتي يحملها الاسرائيلي ويدور يخبر عنها  في العالم".

بناء عليه، دعا الموسوي " الحكومة الى ان تبادر الى عقد اتفاقية تعاون استراتيجي مع الاتحاد الروسي، لأن ليس لدينا قدرات مالية على تسليح جيشنا لمواجهة اسرائيل".

المصدر: Kataeb.org