المونديال يقتل شاباً في لبنان.. والجيش يوقف الفاعل

  • محليات

لم يمّر يوم أمس على خير في الضاحية الجنوبية وبعض المناطق اللبنانية الاخرى، والسبب بطولة كأس العالم لكرة القدمّ! خصوصاً ان منتخبي المانيا والبرازيل كانا على موعد مع مبارتين، المنتخب الاول خسر وغادر المنافسة اما الثاني فانتقل الى المرحلة الثانية. وفي حين تقبّل الشعبان الالماني والبرازيلي النتيجة سواء الايجابية او المأساوية، لم تنته الامور في لبنان على خير.

فقد قُتِل الشاب محمد زهر الذي يبلغ من العمر 17 عاماً، ليل أمس، في منطقة المريجة في الضاحية الجنوبية لبيروت، إثر تعرّضه للطعن من قبل أحد جيرانه.. وسبب الجريمة متّصل بتشجيع منتخبات في مونديال روسيا 2018. فبعدما كان الفتى يحتفل بفوز المنتخب البرازيلي امس، هاجمه اثنان من جيرانه، وهما من مشجعي المنتخب الألماني، وطعنه أحدهما بسكين ما ادى إلى وفاته.

ولاحقاً، اعلنت قيادة الجيش- مديرية التوجيه في بيان ان "بتاريخه، أوقفت مديرية المخابرات المدعو حسين خضر بريطع، الذي أقدم بتاريخ 27/  6 / 2018 على قتل المواطن محمد زهر، إثر خلاف بينهما نتيجة تشجيع فرق رياضية في منطقة حي السلم. وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص".



شمالاً ايضاً، سُجّل اشكال في بلدة برقايل في عكار بين مشجعي منتخب ألمانيا ومشجعي منتخب البرازيل بعد احتفالات ومواكب سيّارة قام بها جمهور المنتخب الاخير ابتهاجاً بخسارة ألمانيا أمام منتخب كوريا الجنوبية.

وشهدت ايضاً شوارع طرابلس والميناء وضواحيها احتفالات ومسيرات سيّارة من قبل جمهور المنتخب البرازيلي ابتهاحاً بخروج المنتخب الالماني من الدور الاول.

 

المصدر: الأخبار