الميدل ايست تفتتح مركزاً للتدريب والمؤتمرات.. الحريري: تحوّلت لشركة ناجحة تحلّق باسم لبنان في كل العالم

  • محليات
الميدل ايست تفتتح مركزاً للتدريب والمؤتمرات.. الحريري: تحوّلت لشركة ناجحة تحلّق باسم لبنان في كل العالم

افتتح رئيس الحكومة سعد الحريري مركز التدريب والمؤتمرات في مبنى إدارة شركة الميدل إيست، بمشاركة وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس وحاكم مصرف لبنان رياض سلامه.

المدير العام لشركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت أكد خلال الافتتاح "أننا اردناه مركزا فيه الفخامة والضخامة ليغدو من اهم المراكز في بيروت، وقال: "نحقق رؤية رفيق الحريري لبلده ولبيروت ومن هنا اخترنا يوم عيد ميلاده لإفتتاح المركز". واشار الى أن "هذا المركز لن يكون فقط لشركة الطيران إنما سيكون مفتوحا امام كل الهيئات الإقتصادية والاجتماعية".

وتابع: "الاحتضان الوطني الجامع للشركة هو انعكاس للثقة التي اكتسبناها لسنوات طويلة"، واردف: "هذا الانجاز الجديد نجيّره للمؤسسات والارادة الوطنية بتثبيت الاستقرار ولمن عمل دون هوادة لمنع الانهيار واعادة الدولة، ونهديه الى رئيس الحكومة سعد الحريري".

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة شدد من جهته على أن الشركة تقوم بدور فائق الأهمية وتحظى بحب اللبنانيين، الا انها تبقى شركة تجارية يطالبها مصرف لبنان بالارباح، وهذا ما عمل الحوت واعضاء مجلس الادارة على تحقيقه ونجحوا، فباتت الشركة من الاستثمارات الرابحة لمصرف لبنان وتوزّع ارباحا سنوية بقيمة 55 مليون دولار اميركي".

وأعلن انه سيطرح "وبموافقة الحكومة 25% من اسهم الشركة ليتملكها القطاع الخاص للحفاظ على قدرتها التنافسية". وتمنى ان يساهم هذا المركز بتحسين الصورة التجارية والمهنية للشركة وتطوير نشاط المؤتمرات في لبنان لانه يدعم الاستهلاك والاقتصاد، مضيفاً "تلعب الشركة دورا مهما في خدمة القطاع السياحي وهي ذات منفعة عامة وتحظى بدعم عاطفي من اللبنانيين".

وزير الاشغال يوسف فنيانوس قال من ناحيته "شكّك كثر، وانا منهم، بجدوى اقامة مطار في بيروت يتسع لخمسة ملايين مسافر واليوم نضع الخرائط لمطار يتسع لـ20 مليون راكب"، وتابع: "يوما بعد يوم نقف مذهولين امام الارقام، نحلل ونرتبك وفجأة يظهر امل ان في لبنان ارادة خلاقة تستطيع ان تقيم مثل هذا المركز فلماذا تخافون".

وشدد على انه آن لبيروت استعادة مركزها الاقليمي بانشاء مركز بهذه الضخامة الذي يعتبر من اهم مراكز التدريب في العالم، معتبراً انهذه المنارة هي رسالة ايمان بمستقبل لبنان واستقراره موجّهة لكل المسافرين والعابرين ودليل على ما يمكن ان تحققه المؤسسات الوطنية".

رئيس الحكومة سعد الحريري، قال: "الرئيس الشهيد رفيق الحريري اعتبر ان المطار الدولي واجهتنا للعالم والبوابة الاولى للمغتربين والسياح والمستثمرين، فكان المطار يستقبل اقل من مليون ونصف مسافر، لكنه جعله يتسع لـ6 ملايين راكب فقامت القيامة عليه، وفي العام الماضي وصل العدد الى 8 ملايين والرقم هذا العام اكبر وصرنا امام مشروع زيادة قدرة المطار بـ5 ملايين راكب اضافي".

ورأى الحريري ان الميدل ايست هي صلة الوصل للبنان، وانتقلت من كونها باب عجز الى شركة ناجحة تحلّق باسم لبنان في كل العالم، ومن شركة كانت تخسر عشرات الملايين الى شركة تربح عشرات الملايين وباتت تنشئ صروحا كهذا الصرح الضخم".

ولفت الى ان هذا المركز يوفّر للشباب اللبناني فرصا هو بامس الحاجة اليها اليوم، من فرص عمل وتعليم وتقدّم. وتابع: "اهتمامنا بتوسعة المطار وتحسينه واهتمامنا بالميدل ايست وكل الشركات واصرارنا على تحقيق الانجازات الحيوية وتثبيت الاستقرار والنهوض بالاقتصاد نابع من ايماننا الراسخ بلبنان ومستقبله الواعد وقدرات شعبه التي كان يراها الحريري واستشهد من اجل الدفاع عنها". 

المصدر: Kataeb.org