النفايات ضائعة بين موسكو وبيروت... شهيب: "الحمدلله البلد كله فضائح"

  • محليات
النفايات ضائعة بين موسكو وبيروت... شهيب:

عادت أزمة النفايات لتتصدر الاهتمامات في ظل ملامح عاصفة المد والجزر في المعلومات المتناقضة التي ستحاصر المعنيين بالملف والحكومة في ظل نفي وزارة البيئة الاتحادية الروسية موافقتها على التخلص من النفايات اللبنانية على أراضي روسيا ووصفها للمراسلات الخاصة بالموافقة بانها وثائق مزورة . وترك هذا التطور ترددات صاخبة أمس نظراً الى تراكم الشكوك كي الألغاز التي تتحكم باستكمال مراحل عقد الاتفاق مع شركة "شينوك " لنقل النفايات والتي باتت تدفع نحو اعادة ادراج الملف كلاً امام مجلس الوزراء.
ورداً على استيضاحات "النهار" في هذه "الفضيحة"، قال وزير الزراعة اكرم شهيب أمس: "الحمدلله البلد كله فضائح بفضائح وبعض وسائل الاعلام يفرح بهذا الامر". ولفت الى ان الامر يتعلق بمجلس الانماء والاعمار والشركة المسجلة والدولة الروسية والمجلس سيوضح المسألة في الوقت المناسب. وأوضح ان الدائرة القانونية في مجلس الانماء والاعمار " هي الجهة الرسمية المخولة التدقيق في كل الوثائق".
وسيحضر الملف اليوم في اجتماع لجنة البيئة النيابية برئاسة النائب مروان حمادة في حضور الوزير شهيّب بصفته الوزير المكلف ملف ترحيل النفايات ومجلس الانماء والاعمار وأعضاء اللجنة. وعلمت "النهار" ان الاجتماع سيركز على كل تطورات ملف النفايات وأين وصل في إطار إستكمال البحث الذي وصلت اليه اللجنة في إجتماعها الاخير. ولعل المفارقة الغريبة في هذا الشأن تمثلت في معلومات لمصادر لبنانية ليل أمس عن توقيع وزارة البيئة الروسية وثيقة الموافقة على عقد نقل النفايات خلافا لما أوردته وكالة "تاس" الروسية في هذا الصدد!
وقال متابعون لملف النفايات لـ"النهار" إنه في حال ثبوت تزوير المستند الروسي على ما أكدت وكالة "تاس" نقلاً عن المسؤولة الإعلامية في وزارة البيئة الروسية، سيكون ذلك أخلّالا بالشروط التي وضعها مجلس الوزراء في قراره المؤرخ 2016/12/29 وأحدها أن تقدم المستندات قبل 2016/1/29، ولا يستطيع مجلس الإنماء والإعمار تمديد المهلة كما لا يمكن إعادة استدراج العروض للترحيل من دون العودة إلى مجلس الوزراء.

المصدر: النهار

popup closePierre