الهراوي لـkataeb.org: لأوسع تضامن مع أهالي المنصورية وإيصال صرختهم المحقة

  • خاص
الهراوي لـkataeb.org: لأوسع تضامن مع أهالي المنصورية وإيصال صرختهم المحقة

تتواصل معركة الحق في المنصورية دفاعاً عن صحة الناس، واليوم قطع الاهالي طريق بيت مري اعتراضاً على استكمال مدّ خطوط التوتر العالي في المنطقة، وسط تواجد كثيف للقوى الأمنية. فكان التدافع سيّد الموقف كما حصل امس، ما أدى الى إصابات طفيفة في صفوف الأهالي ومسؤولين كتائبيّين شاركوا في الاعتصام.

سكان المنطقة أكدوا إستعدادهم للتصعيد في الساعات المقبلة، حتى تحقيق مطالبهم. واصفين ما يجري في المنصورية بأنه عصيان على بيان بكركي، الذي دعا الى التهدئة والنقاش والحوار مع الأهالي . وأشاروا الى تحذير منظمة الصحة العالمية من حدوث خطر، في حال وجود تلك الخطوط ، وهذا الامر كاف لعدم مدّها، وطالما الحل موجود فلن نقبل ابداً.

حزب الكتائب المتضامن مع الأهالي منذ بدء هذه المشكلة، دعا الى أوسع مشاركة كتائبية اليوم بعد تطوّر الأوضاع في المنصورية. وبرز حضور رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل مساءً الى المنطقة، معلنا دعمه . وشدّد على ضرورة وقف الاعمال، وتشكيل لجنة محايدة من اختصاصيّين، لتحديد الضرر الصحي على الأهالي، وبعدها يُبنى على الشيء مقتضاه.

رئيس إقليم المتن الكتائبي ميشال الهراوي، الذي شارك في الاعتصام مع المسؤولين الكتائبيّين طيلة النهار، نال نصيبه وأصيب بجرح بيده ، أشار في حديث لموقعنا الى ان المواجهة مستمرة ، طالما يريد الأهالي ذلك، لأننا كحزب سنستمر بدعمهم، وصولاً الى حل مقبول يزيل الخطر عن صحتهم . وقال:" الاب داني أفرام مستمر بإقفال الطريق رفضاً لما يجري، ونحن باقون الى جانبه". وشدّد على ضرورة الحشد الشعبي والتجمّع لإيصال الصرخة والصوت، بهدف تحقيق مطالب الناس القاطنين في المنصورية والجوار.

ورداً على سؤال حول إصابة يده بجرح اليوم، لفت الهراوي الى ان الإصابة نتجت عن التدافع ،جرّاء رفض القوى الأمنية للمسيرة التي دعا اليها الاب أفرام، الذي سار حاملاً الصليب، لكنهم رفضوا هذه المسيرة محاولين منعه. مستنكراً ما يجري من قمع جعلنا نترّحم على حقبات سابقة.
وعن الخطوات اللاحقة، قال:" الأهالي يقرّرون في هذا الاطار ولن نتركهم".

وحول إمكانية تطوّر الأمور الى الأسوأ، سأل:" هل سيسمح لهم البطريرك بشارة الراعي بالدخول الى أملاك الكنيسة هناك؟، وهل سيقومون بخرق حرمتها؟. مع الإشارة الى ان الاب أفرام أكد ان دخول الكنيسة ممنوع، من دون اذن السلطات الكنسية".
وختم الهراوي:" يبدو انهم لا يهابون احداً، ومن الوارد جداً ان يخرقوا كل الحرمات".
صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org