الوضع الأمني في عهدة المجلس الاعلى للدفاع

الوضع الأمني في عهدة المجلس الاعلى للدفاع

عرض المجلس الاعلى للدفاع في اجتماع عقده بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الاوضاع الامنية في البقاع عموما وبعلبك خصوصا، وقرر اتخاذ التدابير الامنية اللازمة لتعزيز الامن فيها، واوصى مجلس الوزراء تنفيذ المشاريع الانمائية الخاصة هناك.

وكان المجلس انعقد عند الثالثة من بعد الظهر برئاسة الرئيس عون، وحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، ووزراء المال علي حسن خليل، الدفاع الوطني يعقوب الصراف، الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والعدل سليم جريصاتي، ودعي ايضا المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس، قائد الجيش العماد جوزاف عون، المديرون العامون للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، لأمن الدولة اللواء طوني صليبا وللمجلس الاعلى للدفاع اللواء الركن سعدالله الحمد، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن أنطوان منصور، رئيس فرع المعلومات في الأمن العام العميد منح صوايا، رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العقيد خالد حمود الى المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير والمستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد المتقاعد بولس مطر.

وبعد انتهاء الاجتماع، ادلى اللواء الركن سعد الله الحمد، بالبيان التالي: "بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، عقد المجلس الاعلى للدفاع اجتماعا عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم الجمعة الواقع فيه 18 ايار 2018، ترأسه فخامته وحضره دولة رئيس مجلس الوزراء، ووزراء المال والدفاع الوطني والداخلية والبلديات والعدل.

ودعي الى الاجتماع كل من قائد الجيش ومدعي عام التمييز ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية وقادة الاجهزة العسكرية والامنية.

وبعدما عرض وزير الداخلية والبلديات وقائد الجيش والمدير العام لقوى الامن الداخلي الاوضاع الامنية في منطقة البقاع لا سيما في منطقة بعلبك، وتقرر اتخاذ القرارات والتدابير الامنية اللازمة.

كما اوصى المجتمعون ان يقر مجلس الوزراء تنفيذ المشاريع الانمائية الخاصة بمنطقة البقاع عموما وبعلبك خصوصا.

وابقى المجلس على مقرراته سرية تنفيذا للقانون".

وكانت سبقت الاجتماع خلوة بين رئيسي الجمهورية ومجلس الوزراء. 

المصدر: Kataeb.org