الـmtv: الخاسر الأكبر... المنتصر الأكبر

  • محليات
الـmtv: الخاسر الأكبر... المنتصر الأكبر

وفق منطق العدّ القائم في البلد، فإنّ "الكتائب" خاضت معارك انتخابية في الدوائر كافةً وحصدت 3 نواب من دائرتي المتن الشمالي وبيروت الأولى فقط: سامي الجميّل، نديم الجميّل والياس حنكش. إن أردنا مقارنة الأرقام، يكون الحزب في عداد الخاسرين. ولكن ماذا لو خرجنا عن الأرقام قليلاً؟
لم يتحالف سامي الجميّل مع أيّ من "قوى السلطة"، كما سمّاها منذ بدء معارضته، باستثناء "القوات اللبنانية" في 4 دوائر نزولاً عند المزاج الشعبي الذي يجمع القاعدتين الكتائبية والقواتية تاريخياً. اتخذ خياراً لا يُشبه المسار الذي سارت في قطاره البلاد أقلّه منذ سنتين.

رفعت ماكينة "الكتائب" الحزبية والسياسية والإنتخابية السقف عالياً، وأعلنت باكراً اصطفافها إلى جانب المجتمع المدني والقوى والشخصيات المستقلة المتموضعة خارج السلطة. يُمكن القول إنّها كسبت الرهان ومشت وحيدةً في حقل ألغام سياسية، ففعلت ما يُمكن فعله في مختلف المحطّات وخاطبت الرأي العام بأسلوب جديد لا يُنافس حليفاً سابقاً أو خصماً جديداً!

في الحصيلة، يُسجَّل لحزب الـ90 عاماً أنّه أنتج وحيداً 3 نواباً من الصف الواحد من دون تحالفات "عالقطعة" وخارج "بلوكات" حزبية كانت تُساندُه في استحقاقات سابقة... دائماً خارج الأرقام، ما زال هناك في لبنان مِن خاسر أكبر ومنتصر أكبر تحت سقف واحد، والصيفي شاهدة على ذلك!

المصدر: MTV