انهيار اقتصادي في فنزويلا: الراتب يشتري بيضتين!

  • إقتصاد
انهيار اقتصادي في فنزويلا: الراتب يشتري بيضتين!

التضخم في فنزويلا وصل إلى 25 ألفا في المئة سنويا!

والانهيار الاقتصادي لم يعد من الممكن فهمه بالمفاهيم الاقتصادية التقليدية.

عالم الاقتصاد الفنزويلي في جامعة هارفارد ريكاردو هاوسمان طور مفاهيم اقتصادية جديدة لفهم الأزمة تعتمد على معايير جودة الحياة، وتركز على قدرة الدخل على شراء أرخص وأكبر عدد من السعرات الحرارية (أكبر عدد من السعرات بأرخص سعر ممكن- أرخص غذاء متوفر).

في 2012، كان معدل الرواتب يشتري 57 ألفا من السعرات الحرارية يوميا. اليوم، يشتري الراتب 900 من السعرات فقط، مع العلم أن الفرد يحتاج إلى 2000 يوميا. يعني ذلك أن الراتب يكفي نصف طعام شخص واحد يوميا!

للمقارنة، يشتري الراتب في الولايات المتحدة 100 ألف سعرة حرارية يوميا، أي أن الراتب يطعم 50 شخصا.

بمعايير البروتين، يشتري الراتب بيضتين يوميا في فنزويلا. تحتاج راتب شهر ونصف الشهر لشراء وجبة "بيغ ماك" من ماكدونالدز!

في المعدل، فقد الفرد الفنزويلي حوالي 25 باوندا (رطل) منذ بدء الأزمة. هذا يحدث في بلد يملك أكبر احتياطي نفط في العالم.

أصل المشكلة

اقترضت الحكومة الفنزويلة الكثير من الأموال، مطمئنة للمداخيل الهائلة من بيع النفط.

ومع تراجع أسعار النفط، لم يعد لديها الأموال الكافية للإنفاق على هذه البرامج وتسديد ديونها.

هذا الأمر دفع الحكومة إلى طباعة النقود وزيادة رواتب موظفيها، ما انعكس سلبا، فقد ارتفعت معدلات التضخم.

ومع سوء إدارة الحكومة للأصول التي استحوذت عليها من القطاع الخاص، أدى التضخم وسوء الإدارة معا إلى "انقراض" السلع من الأسواق، حتى السلع الأساسية مثل ورق التواليت!

المصدر: Agencies