اوساكا تعبر لأول مرة إلى نهائي إحدى البطولات الكبرى وتواجه ويليامز

  • رياضة
اوساكا تعبر لأول مرة إلى نهائي إحدى البطولات الكبرى وتواجه ويليامز

أعلنت نعومي اوساكا عن وصولها إلى القمة في بطولة امريكا المفتوحة للتنس مساء الخميس بالفوز على ماديسون كيز وصيفة البطلة في العام الماضي بنتيجة 6-2 و6-4 لتظهر لأول مرة في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى.

وتواجه اللاعبة اليابانية البالغ عمرها 20 عاما منافستها سيرينا وليامز الفائزة باللقب ست مرات في النهائي على ملاعب فلاشينج ميدوز يوم السبت.

وبذلت اوساكا التي أصبحت أول لاعبة يابانية تبلغ نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى مجهودا أكبر مما توحيه النتيجة لعبور كيز المصنفة 14 والتي دفعت ثمن افتقارها للمسة الحاسمة.

وحصلت اللاعبة الامريكية على 13 فرصة لكسر الإرسال لكن اوساكا أنقذتها كلها وكانت أكثر فاعلية بعدما نجحت في استغلال ثلاث من أربع فرص لكسر الإرسال.

وقالت اوساكا في مقابلة بجانب الملعب ”أعلم أن هذا سيبدو سيئا للغاية لكني كنت أفكر أنني أريد مواجهة سيرينا. أحبك (يا سيرينا). أحبكم جميعا“.

وأبلغت الصحفيين بعد ذلك ”الأمر يبدو جنونيا قليلا. كنت أحلم في طفولتي بمواجهة سيرينا في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى."

وظهر التوتر عندما تأخرت اللاعبة اليابانية 40-صفر في شوط إرسالها الثاني لكنها حافظت على هدوئها لتدرك التعادل وأنقذت فرصة أخرى لكسر الإرسال قبل أن تتعادل 2-2.

وتحول الأمر في الشوط التالي.

وحصلت اوساكا على فرصتين لكسر الإرسال ورغم أن كيز أنقذت واحدة منهما ارتكبت خطأ سهلا لتتقدم اللاعبة اليابانية 3-2.

وأنقذت اوساكا فرصتين لكسر الإرسال في شوط إرسالها التالي ثم حان وقت تعثر كيز.

وارتكبت اللاعبة الامريكية ثلاثة أخطاء سهلة لتخسر إرسالها دون الفوز بنقطة. ووجدت اوساكا نفسها في شوط إرسال للفوز بالمجموعة التي حسمتها في 37 دقيقة.

وقالت كيز ”شعرت أنني لو استطعت كسر الإرسال سيمكنني العودة في المباراة. في كل مرة حصلت على فرصة لكسر الإرسال قدمت (اوساكا) ضربة إرسال ساحقة أو ضربة ناجحة أو ما يشبه ذلك.

ودخلت كيز المجموعة الثانية بعزيمة أكبر لكنها فرطت في إرسالها في أول شوط عندما ارتكبت الخطأ السهل رقم 21 في المباراة.

وحسمت اوساكا الفوز في ساعة واحدة و26 دقيقة بإرسال قوي إذ ارتدت الكرة من مضرب كيز إلى المدرجات وسط ابتسامة اللاعبة اليابانية.

كما سحقت سيرينا وليامز منافستها انستاسيا سيفاستوفا بنتيجة 6-3 و6-صفر مساء الخميس لتصعد إلى نهائي بطولة امريكا المفتوحة للتنس وتصبح على بعد فوز واحد من معادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب في البطولات الأربع الكبرى البالغ 24 لقبا وتواصل عودتها المذهلة على أعلى مستوى بعدما كادت تموت خلال ودلاة طفلتها في العام الماضي.

وبعد سبعة أشهر ومشاركتها في سبع بطولات منذ عودتها للتنس بعدما وضعت طفلتها الأولى وصلت سيرينا إلى قمة مستواها واحتاجت إلى 66 دقيقة فقط للانتصار على اللاعبة اللاتفية المصنفة 19 لتصل إلى النهائي للمرة 31 في البطولات الأربع الكبرى.

وسيمنح الفوز يوم السبت اللاعبة الامريكية البالغ عمرها 36 عاما لقبها السابع في امريكا المفتوحة لتتفوق على كريس ايفرت في عدد الألقاب في عصر الاحتراف.

وقالت سيرينا التي غابت عن البطولة في العام الماضي بسبب الولادة ”هذا أمر مذهل. لم أكن أتوقع ذلك على الإطلاق. كنت مفعمة بالمشاعر لأن في العام الماضي كنت أقاتل من أجل حياتي في المستشفى. كنت في طريقي للخضوع للجراحة الثالثة. وكان أمامي جراحة واحدة أخرى.

وهذا هو النهائي الثاني على التوالي في إحدى البطولات الأربع الكبرى الذي ستخوضه سيرينا التي كانت قريبة للغاية من معادلة رقم مارجريت كورت القياسي بالحصول على 24 لقبا قبل أن تخسر في ويمبلدون أمام انجليك كيربر.

وبلغت سيفاستوفا الدور قبل النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى لأول مرة ودخلت المباراة هي منتشية بالفوز في الدور الرابع على ايلينا سيفتولينا المصنفة السابعة والانتصار الكبير في دور الثمانية على ستيفنز حاملة اللقب.

وزادت هذه الثقة عندما كسرت اللاعبة البالغ عمرها 29 عاما إرسال سيرينا في بداية المباراة ثم حافظت على شوط إرسالها لتتقدم 2-صفر ليخيم الصمت على استاد ارثر اش.

لكن سيرينا التي خسرت مجموعة واحدة في طريقها إلى الدور قبل النهائي استعادت رباطة جأشها بتقدمها إلى الشباك وضرباتها الناجحة من الخط الخلفي لتترك منافستها تشعر بالصدمة إذ فازت اللاعبة الامريكية في 12 من اخر 13 شوطا.

وقالت سيرينا ”أعلم كيف أتقدم عند الشباك. أفعل ذلك في المعتاد لمصافحة منافستي فقط“.

وأضافت ”لكني كنت أعلم أنني أواجه لاعبة جيدة ولو أردت الحصول على فرصة للفوز فيجب التقدم عند الشباك“.

ورغم الأداء المسيطر الذي قدمته أشارت سيرينا إلى أنها تلعب بنسبة من 50 إلى 60 في المئة من مستواها الحقيقي ثم وجهت تحذيرا إلى جميع منافساتها.

وأوضحت سيرينا ”ما زلت أخطط لفعل الكثير. أشعر أن مستواي يمكن أن يصبح أكثر نضجا“.

وتابعت ”رغم أنني لست صغيرة السن فما زلت أملك مستقبلا مشرقا للغاية“.

المصدر: Reuters